في واحدة من أشهر مباريات القمة المصرية عبر التاريخ ، نجح الأهلي في اقتناص لقب كأس مصر عام 1992 بالتغلب على الزمالك في اللحظات الأخيرة عن طريق أيمن شوقي .

وتقدم أيمن شوقي للأهلي في شوط المباراة الأول قبل أن ينجح رضا عبد العال في التعادل ، لكن أيمن شوقي اقتنص فوزاً تاريخياً بعدما ارتدت تسديدة طاهر أبو زيد القوية من يد الحارس حسين السيد ليضعها أيمن شوقي في الشباك في الدقيقة الثانية والتسعين .

ورغم تسجيل شوقي لهدفي اللقاء إلا أن معلق المباراة ميمي الشربيني كال المديح لطاهر أبو زيد لتسديدته القوية وتجاهل أيمن شوقي ، وهو ما لفت انتباه حارس مرمى الأهلي في تلك المباراة أحمد شوبير عندما شاهد الإعادة التليفزيونية في وقت لاحق .

ويقول شوبير : شعرت بالضيق لإهدار حق أيمن شوقي ، فرغم التسديدة المميزة لطاهر أبو زيد إلا أن التمركز الصحيح والحاسة التهديفية العالية لشوقي كان لهما الفضل الأكبر في تسجيل الهدف وتحقيق الانتصار .

وأضاف شوبير : عاتبت الشربيني في أول لقاء جمعنا عقب المباراة ، ليعترف الأخير بالتحيز لطاهر أبو زيد مبرراً ذلك بحبه الكبير للاعب المخضرم في ذلك الوقت خاصة في ظل الأجواء الصعبة التي كان يعيشها والتي انتهت باعتزاله سريعاً عقب ذلك الموسم .