عاد أتلتيكو مدريد للانتصارات بفوز صعب على ضيفه إيبار بثلاثة أهداف لواحد، في لقاء شهد تسجيل نجمه المخضرم فرناندو توريس للهدف رقم 100 بقميص "الروخيبلانكوس"، وذلك ضمن الجولة الـ23 من دوري الدرجة الأولى الإسباني لكرة القدم.

وكان توريس يبحث عن الهدف رقم مائة منذ أكثر من أربعة أشهر ونصف وتحديدا منذ هدفه في ملعب إيبوروا أمام نفس الفريق "إيبار" في 19 سبتمبر بالجولة الرابعة من الليجا (0-2).

كان الفريق قد عانى في الجولات السابقة سواء في الليجا أو كأس الملك الذي أقصى من ربع نهائيه، حيث تعادل سلبيا مع إشبيلية وخسر 1-2 أمام برشلونة بالليجا، وتعادل سلبيا بملعب سيلتا فيجو قبل الخسارة منه 2-3 بملعبه فيسنتي كالديرون في الكأس.

وساهم هذا الانتصار في تقاسم أتلتيكو مدريد لصدارة الليجا مؤقتا مع برشلونة برصيد 51 نقطة، قبل لقاء الفريق الكتالوني غدا بنفس الجولة أمام ليفانتي. فيما تجمد رصيد إيبار عند 33 نقطة في المركز الثامن.

كان فريق المدرب دييجو سيميوني غائبا في الشوط الاول، الذي لم تسنح فيه أي فرص حقيقية للتسجيل، باستثناء مطالبة المهاجم أنخل كوريا (ق15) بركلة جزاء عقب سقوطه داخل المنطقة.

وازدادت الصعوبات على "الروخيبلانكوس" بعد تقدم إيبار بهدف أول (ق46) عبر سرجيو جونتان (كيكو) من خطأ كبير لساؤول نييجيز الذي لعب في مركز جديد له اليوم كقلب دفاع، لدى محاولته السيطرة على الكرة ليخطفها لاعب الخصم سيرجي إنريتش ويمررها إلى زميله كيكو الذي لم يتوان في تسجيلها بالمرمى.

وكاد أتلتيكو أن يدرك التعادل عبر يانيك كاراسكو (ق53) لكن دفاع إيبار أبعد الكرة في الوقت المناسب قبل انفراده بالمرمى، بعدها تألق الحارس اسيير رييسجو في إبعاد رأسية انخل كوريا (ق55).

وتواصل الضغط من قبل أصحاب الأرض الذي سنحت له ثالث ركنية في اقل من دقيقتين لينجح من خلالها في إدراك هدف التعادل عبر خوسيه خيمينيز (ق56) من ركنية نفذها كوكي.

وبنفس الطريقة ومن ركنية نفذها كوكي أيضا يصالح ساؤول الجماهير بهدف التقدم (ق63) من رأسية رائعة.

ويدفع المدرب سيميوني بنجم الهجوم المخضرم، فرناندو توريس، العائد من الإصابة (ق76) بدلا من يانيك كاراسكو.

وينجح "النينيو" أخيرا في تسجيل هدف لفريقه (ق90) من كرة عرضية للوسيانو فييتو من الجانب الايسر ينقض عليها بقدميه ويسكنها الشباك وسط فرحة عارمة من مدربه والجماهير.

لمشاهدة أهداف المباراة.. اضغط هنا