أعرب مهاجم أتلتيكو مدريد، فرناندو توريس، عن سعادته بعدما أحرز هدفه الـ100 بقميص "الروخيبلانكوس"، لأن هذا يعني "مواصلة المشوار داخل الملعب بعد أعوام كثيرة" والتواجد "ضمن كبار هدافي هذا النادي".

واستطاع توريس دخول نادي الـ100 بقميص الفريق المدريدي بعد الهدف الذي أحرزه اليوم في الدقيقة الأخيرة من عمر المباراة أمام إيبار والتي انتهت بفوز الأتلتي (3-1) في إطار الجولة الـ23 لليجا على ملعب "فيسنتي كالديرون".

واستطاع المهاجم المخضرم (31 عاما) العودة لزيارة شباك المنافسين من جديد بعد انتظار 19 مباراة دون التسجيل لتكون العودة أمام إيبار، والمثير أنه كان نفس الفريق الذي استطاع توريس أن يحرز في شباكه الهدف رقم 99 وكان ذلك يوم 19 سبتمبر/أيلول في مباراة الدور الأول على ملعب "إيبوروا" وانتهت بفوز أتلتيكو بهدفين نظيفين.

وكان أول أهداف توريس بقميص الروخيبلانكوس في 3 يونيو/حزيران 2001 أمام ألباسيتي، ليسجل الهدف رقم مائة بعد 14 عاما و8 أشهر.

وقال في تصريحات تليفزيونية عقب المباراة "الهدف الذي أحرزته بمثابة الهدية. بالإضافة إلى مواصلة المسيرة داخل الملعب بعد كل هذه السنوات مع النادي الذي بدأت فيه مسيرتي. إنه لشرف وهدية كبيرة إحراز 100 هدف والتواجد ضمن أفضل هدافي النادي".

واعتبر توريس، الذي غاب لفترة طويلة بداعي الإصابة، أن الفوز على إيبار هام للغاية من أجل مواصلة المنافسة على اللقب "هذا الفوز يعني أننا لا زلنا في المنافسة. يجب أن ننهي هذا العام بالفوز بلقب وهذا هو الطريق".

ويضع الـ"نينيو" هدفا آخر نصب عينيه ولكنه شخصي وهو مواصلة "إحراز الأهداف قدر المستطاع" و"لعب أكبر قدر من الدقائق مواصلة التدرب لأكون تحت أمر المدير الفني".

وبالانتصار الذي حققه الأتلتي اليوم، ارتفع رصيده للنقطة 51 في المركز الثاني وبفارق الأهداف خلف برشلونة، الذي سيحل غدا الأحد ضيفا على ليفانتي على ملعب "سيوتات دي فالنسيا".