يسعى النادي الأهلي من خلال مواجته للمصري في تفادي "لدغات" الفريق البورسعيدي القاتلة من أجل الحفاظ على فارق الصدارة في الدوري الممتاز.

ويستضيف ملعب الجيش في برج العرب بالاسكندرية مباراة المصري والأهلي في الساعة السادسة مساء الثلاثاء ضمن مؤجلات الجولة الـ7 لمسابقة الدوري.

ويحتل الأهلي صدارة الدوري الممتاز برصيد 40 نقطة بينما يحتل المصري المركز الرابع برصيد 32 نقطة.

واختارت لجنة الحكام بالاتحاد المصري لكرة القدم طاقم بقيادة إبراهيم نور الدين لإدارة المباراة ويعاونه كلا من  تحسين أبوالسادات وضياء السكران وعمرو عايد حكماً رابعاً.

لدغات المصري

ويمتاز المصري هذا الموسم تحت قيادة حسام حسن بتسجيل الاهداف في الدقائق العشرة الأخيرة، حيث القتال حتى الدقائق الأخيرة من المباريات.

واستطاع المصري في الموسم الحالي أن يلفت إليه الأنظار بشكل كبير ليس فقط بفضل النتائج الطيبة التي تمكن من تحقيقها في بطولة الدوري، لكن بفضل قتال لاعبيه حتى الرمق الأخير من المباراة.

وسجل هجوم النادي المصري في 18 مباراة هذا الموسم 27 هدفا وبفارق هدفين عن الأهلي صاحب الـ29 هدف.

وتحقيق المصري لفوز على الأهلي يجعله يضمن مكانا بشكل كبير بين الأربعة الكبار وتحقيق مركز يؤهلة للمشاركة في البطولات الافريقية الموسم المقبل.

فارق الصدارة

وعلى جانب أخر لا هدف للاهلي سوى تحقيق انتصار يعيد الثقة للاعبين والجماهير بعد اداء ونتائج غير جيدة في المباراتين الأخيرتين أمام طلائع الجيش وغزل المحلة.

وسقط الأهلي في فخ التعادل مرتين بعد فوزه على الزمالك أمام طلائع الجيش بدون أهداف، وتعادل قاتل مع المحلة 1-1 في الاسكندرية.

خسارة الأهلي لأي نقاط أمام المصري تعني زيادة الضغوط على الفريق الأحمر في ظل توقف قادم بسبب المنتخب المصري بجانب انتظار المدير الفني الأجنبي الجديد والعمل تحت ضغط المنافسة.

وبعد فوز الزمالك على الاتحاد السكندري وتقليص الفارق لنقطتين، يسعى الأهلي لتفادي اي سقوط امام المصري من أجل الحفاظ على فارق الـ5 نقاط لا 3  في حالة التعادل أو 2 في حالة الخسارة.

أزمة الملعب

وكما هي العادة في الدوري المصري في السنوات الاخيرة، كانت أزمة ملعب المباراة شاغلة للرأي العام في الأيام الماضية.

ورفضت مديرية أمن الاسكندرية استضافة المباراة في ملعب الجيش ببرج العرب، وبعد موافقة اسوان على استضافة المباراة وتأجيلها لمدة 24 ساعة عادت المحافظة لترفض الأمر بسبب احتفالات في المدينة.

وعادت لجنة المسابقات مرة أخرى لتعلن عن الحصول على موافقات أمنية لخوض المباراة بالإسكندرية.