قالت لجنة إنقاذ النادي الأهلي والتي تمثل بعض أعضاء الجمعية العمومية للنادي، أن يوم غد الجمعة سيشهد أول خطوة رسمية لاستعادة النادي من خاطفيه.

وأشارت اللجنة في بيان رسمي إلى أن الجمعة ستشهد أول خطوة لاستعادة النادي الأهلي من بين أيدي من اختطفوه في غفلة من أبنائه ورجاله الأوفياء.

وتابعت "نتوكل علي الله ونتحرك دون مسمى، فبداية من الغد .. لا تعني المسميات ولا الكيانات شيئا، سنعود للتجمع بداية مع جميع المخلصين من بين أبناء الأهلي في مقر النادي الرئيسي بالجزيرة لنستعد جميعا متحدين من أجل عودة الأهلي إلى أبنائه، ومن أجل الإنتصار لمبادئ جعفر والي باشا ومختار التتش والفريق مرتجي والمايسترو صالح سليم".

وواصل البيان "ربما نكون قد إرتأينا الصمت والهدوء في متابعة الأحداث بالشهر الماضي في أعقاب قبول نصف أعضاء المجلس للتعيين وصدور القرار من وزير الشباب رغم كل تحذيراتنا وتحفظاتنا علي تلك الجريمة في حق الأهلي .. وآثرنا التهدئة قليلا حرصا علي مصلحة فريق الكرة خاصة في تلك المرحلة الحساسة من الموسم والتي نشهد بنجاح الكابتن عبد العزيز عبد الشافي "زيزو" بشكل رائع في فصل فريق الكرة عن كافة الأحداث الأخري بالنادي وأزماته الإدارية، لكننا لم نترك المعركة وسعينا من وراء الستار للتنسيق الكامل مع كافة الجبهات في النادي الأهلي من أجل القادم".

وختم "من أجل أن نحافظ لابنائنا على أنجح منظومة في مصر قبل أن يدمرها الفساد الإداري وهدر القيم والمبادئ وسحقها سحقا كل يوم يمر، موعدنا 24 مارس الحالي بإذن الله".

تجدر الإشارة إلى أن 24 مارس المقبل يشهد اجتماع الجمعية العمومية للنادي لإقرار الميزانية عن العام الماضي.