بدأ النادي الأهلي مشواره في دوري أبطال أفريقيا بالتعادل السلبي مع فريق ريكرياتيفو الأنجولي، في المباراة التي أقيمت بينهما عصر اليوم، السبت، في ذهاب دور الـ32 من المسابقة.

وفشل لاعبو الأهلي في تسجيل هدف الفوز خلال المباراة، على الرغم من تمكنهم من تشكيل خطورة على مرمى ريكرياتيفو، إلا أن الفرص ضاعت الواحدة تلو الأخرى.

ومن المقرر أن يلتقي الأهلي مع ريكرياتيفو في مباراة العودة لدور الـ32 من البطولة الأفريقية يوم السبت القادم، على ملعب برج العرب بالأسكندرية.

الشوط الأول

بدأ الأهلي المباراة متماسكاً ومحافظاً على الكرة في منتصف الملعب، وسط محاولات من ريكرياتيفو للسيطرة على مجريات اللعب بهدف إدراك هدف مبكر في الفريق المصري.

وشهدت الدقيقة 12 أولى محاولات الأهلي على مرمى ريكرياتيفو، بعدما تلقى ماليك إيفونا تمريرة طويلة، قام بتصويبها مباشرة نحو المرمى، إلا أنها مرت بجوار القائم.

وفي الدقيقة 26، تلقى إيفونا تمريرة من عبد الله السعيد داخل منطقة الجزاء، إنفرد على إثرها بحارس ريكرياتيفو الذي تصدى للكرة بنجاح لترتد لمؤمن زكريا الذي صوبها أعلى العارضة.

وتلقى رامي ربيعة كرة عرضية في الدقيقة 31 داخل منطقة جزاء ريكرياتيفو بعد تمريرة من عبد الله السعيد، إلا أن مدافع الأهلي فشل في استلامها لتخرج خارج المرمى مباشرة.

وأهدر عبد الله السعيد فرصة هدف أخرى في الدقيقة 34 بعدما تلقى عرضية أرضية من محمد هاني، صوبها مباشرة نحو المرمى إلا أنها مرت بجانب القائم الأيمن بقليل.

ومرت الدقائق العشرة الأخيرة من النصف الأول للمباراة وسط استحواذ من الأهلي قابله محاولات لهجمات مرتدة لريكرياتيفو، إلى أن أطلق الحكم الكيني صافرة النهاية.

الشوط الثاني

استطاع الأهلي أن يحكم سيطرته على بداية النصف الثاني للمباراة، لكن دون تشكيل خطورة كبيرة على مرمى ريكرياتيفو حتى الدقيقة 54 من عمر المواجهة.

وتلقى عبد الله السعيد تمريرة من حسام غالي في الدقيقة 55، ليقوم بتصويبها بقوة لكن دفاعات ريكيرياتيفو نجحت في منع الكرة من المرور نحو المرمى.

وفي الدقيقة 63 تلقى إيفونا تمريرة طولية إنفرد على إثرها بمرمى الفريق الأنجولي، ليصوبها مباشرة إلا أن الحارس نجح في التصدي لها بنجاح ليمنع الهدف الأول للأهلي.

ومرر السعيد كرة لمؤمن زكريا في الدقيقة 66، إلا أن تصويبته جاءت ضعيفة ليمسك بها حارس ريكرياتيفو بسهولة، قبل أن يقرر مارتن يول المدير الفني للأهلي الدفع بوليد سليمان بدلاً من رمضان صبحي.

وحاول يول تنشيط الجبهة الهجومية عندما دفع بعمرو جمال بدلاً من ماليك إيفونا في الدقيقة 75، كما ظهر صالح جمعة داخل أرض الملعب بدلاً من عبد الله السعيد في الدقيقة 86.

ومع هبوط المستوى البدني للأهلي في ختام الشوط الثاني، نجح ريكرياتيفو في السيطرة على الملعب مهدداً مرمى أحمد عادل في أكثر من مناسبة إلا أن الحارس المصري نجح في حماية مرماه مع مدافعيه.

تابع أخبار وكواليس النجوم عبر يالاكورة لايت بالضغط هنا