يهدف الهولندي مارتن يول المدير الفني للنادي الأهلي في أن يستنسخ الثنائي محمد ابوتريكة ومحمد بركات لاعبا الفريق السابقين في الجيل الحالي بالأهلي.

وأشار يول في حواره مع مجلة النادي الأهلي الرسمية "قبل أن اتواجد في النادي الأهلي، قمت بدراسة كل شئ عن الفريق حتى تاريخه ونجومه السابقين، وأعلم كيف كان الثلاثي بركات وتريكة متعب ينهون المباريات بفضل اهدافهم وادائهم في الملعب".

وتابع "مهمتي حاليا مع النادي الأهلي أن أصنع من الجيل الحالي مثل الثلاثي، أعلم أن متعب مازال متواجدا لكنه كان مصابا وقت تعاقدي مع النادي، وحاليا هناك رمضان صبحي وايفونا ومؤمن زكريا والسعيد وجمال يمكنهم القيام بتلك المهمة".

وعن رحلته الافريقية الأولى مع الأهلي تحدث يول قائلا "الأمر كان شاقا للغاية، كيف تسافر في ادغال افريقيا لمدة 20 ساعة وتفوز بعد ذلك، كنت التمس العذر للاعبين بعد التعادل، لم ارغب في ان اظهر لهم اي غضب او ضيق من تلك الرحلة، فهي رحلتي الأولى وهم يتحملون هذا منذ سنوات".

وأكمل "الفريق الانجولى طموح وجيد ويجب ان نكون في كامل تركيزنا في مباراة الإياب حتى نتأهل، ولن يكون مسموحا بأن نهدر هذا الكم من الفرص في مباراة الاياب مثلما حدث بالذهاب".

واختتم حديثه في هذا الجزء قائلا "سافرت من قبل في افريقيا وذهبت لجنوب افريقيا والمغرب وتونس لكن لم يسبق لي ان اعاني من 20 ساعة سفر في ادغال القارة من أجل مباراة كرة قدم، وفي النهاية نحن قادرون على التتويج باللقب الافريقي".

وعن متعب قال يول "هو مازال في الفريق بعد اعتزال بركات وتريكة، كان مصابا وقت تواجدت بالفريق، لم اتمكن من اشاركه في المباريات وتحدثت معه ايضا عن ظاهر اهدار الفرص، وانتظره من أجل التعرف على مستواه في الملعب".

وتحدث يول عن أحمد الشيخ قائلا "فوجئت بأن الشيخ سجل لفريقه السابق مصر المقاصة 9 أهداف، هذا أمر جيد بالتأكيد وهذا سبب اهتمامي به، يمكن أن امنحه الفرصة خلال الفترة القادمة بشرط مواصلة التدريب بجدية وقوة".

وواصل حديثه عن الشيخ قائلا "من أجل الحصول على فرصة يجب أن يجتهد ويواصل التدرب بجدية، وايضا احمد حمدي هذا اللاعب الصغير يجب أن يفعل هذا الأمر من أجل ان يتواجد في الفريق الأول".

وحول المنافسة على لقب الدوري أجاب يول "المنافسة ليست بين الاهلي والزمالك فقط، لكن هناك أندية اخرى مثل المقاصة والمصري، البطولة صعبة للغاية والفوارق تتغير بين المباراة والاخرى ونحتاج لعمل كبير حتى نحسم اللقب".

واختتم تصريحاته في هذا الأمر "اتمنى روية الجماهير في المدرجات، أعلم أن للأهلي 60 مليون مشجع أهلاوي، كيف يتم حرمانهم من متعة التشجيع في الملعب، عندما كنت في المانيا مع هامبورج كان يسافر خلف الفريق 15 الف مشجع، انها متعة كبيرة".