ينتظر عدد من اللاعبين في الأهلي والزمالك انطلاقة مسابقة كأس مصر من أجل اثبات الذات وخطف أعين الثنائي مارتن يول المدير الفني للأهلي واليكس ماكليش نظيره بالزمالك.

ويلعب الأهلي يوم 30 مارس الجاري أمام ديروط في دور الـ32 لمسابقة كأس مصر، ويلعب الزمالك ونظيره شباب الضبعة يوم 31 من الشهر ذاته.

وتسبب ضغط مباريات الموسم المحلي في عدم ايجاد موعد مناسب لخوض مباريات الكأس بعيدا عن المعترك الافريقي الذي يخوضه المنتخب الوطني المصري في التصفيات.

ويتواجد في قائمة منتخب مصر 16 لاعبا من أندية الأهلي والزمالك استعدادا لملاقاة نيجيريا في الجولتين الثالثة والرابعة لتصفيات امم افريقيا 2017 بواقع 8 لاعبين من الأحمر و8 من الأبيض.

وبالرغم من سهولة المباريات بالنسبة لأندية الأهلي والزمالك لكن في النهاية هي تعد فرصة لعدد من اللاعبين لخطف أعين المدربين الجدد أملا في الاستعانة بهم مستقبلا.

5 أهلي

واصبح الجهاز الفني للنادي الأهلي بقيادة مارتن يول مجبرا على الاستعانة بغير الدوليين نظرا لكون مباراة الفريق بعد 24 ساعة فقط من لقاء نيجيريا في برج العرب.

ويأتي على رأس اللاعبين المنتظرين لمواجهة الكأس لخطف أعين المدرب الهولندي أحمد الشيخ لاعب وسط الفريق.

ويرغب الشيخ في أن يتمسك بالفرصة المنتظرة خاصة وأن المدير الفني ابدى اهتماما كبيرا باللاعب واشاد بالإمكانيات التي يمتلكها ويعطيه تعليمات خاصة.

وينتظر ثنائي الوسط صالح جمعة وعمرو السولية فرصة استغلال وجود الثنائي عبدالله السعيد وحسام غالي في المنتخب من أجل لفت انظار يول.

اما صالح جمعة فقد شارك لدقائق تحت أعين المدرب الهولندي في الدوري والبطولة الافريقية، بينما غياب السولية عن القائمة الافريقية جعله بعيدا عن مباراتي دوري الابطال.

ويتأهب الثنائي الهجومي جون انتوي وعماد متعب أيضا لمباراة الكأس، فوجود عمرو جمال وايفونا في منتخبي مصر والجابون فرصة للثنائي للظهور بشكل كامل أمام الهولندي.
 
وسجل جون انتوي من أول لمسة في مباراة الأهلي الأخيرة أمام ريكرياتيفو بعد غياب طويل عن المباريات، بينما لم يشارك متعب بعد في أي دقيقة مع يول.

5 زمالك

أمام في نادي الزمالك، فهناك من يريد أن يقنع الاسكتلندي أليكس ماكليش بإمكانياته مستغلا سهولة المباراة أملا في أن يستعين به المدرب في المرحلة المقبلة خاصة مع ضغط المباريات وزيادة المنافسة.

ويبحث رمزي خالد المنضم من صفوف الاتحاد السكندري عن فرصة حقيقية من أجل انطلاقة مع الزمالك، فاللاعب منذ انتقاله من زعيم الثغر لم يحصل على الفرصة الحقيقية مع الفريق.

وينتظر محمد عادل جمعة الظهير الايسر الشاب فرصة جديدة مستغلا وجود حماده طلبة في المنتخب لكي يعود لجبهته، خاصة في ظل عدم اقتناع أي مدرب به وتفضيل صاحب القدم اليمنى عنه.
 
وبالرغم من كونه حصل على عدد من الفرص السابقة لكن ينتظر أحمد حمودي هو الأخر استغلال غياب الثنائي أيمن حفني المتواجد مع المنتخب والمصاب مصطفى فتحي للعودة لتشكيل الفريق الأساسي مرة اخرى.

وسيجد الثنائي الهجومي محمد سالم وأحمد حسن مكي صعوبة في استغلال مباراة الكأس المقبلة نظرا لوجود مايوكا وعدم استدعاء المنتخب للثنائي باسم مرسي محمود عبدالمنعم "كهربا".