يمتلك المنتخب المصري في جيله الحالي لاعبين اصحاب سرعات ومهارات خاصة على رأسهم الثنائي محمد صلاح لاعب وسط روما الايطالي ورمضان صبحي لاعب وسط النادي الأهلي.

ويعد الثنائي مع أيمن حفني وعمرو وردة ومحمود حسن "تريزيجيه" أسلحة متنوعة في يد الأرجنتيني هيكتور كوبر في الجانب الهجومي من أجل ضرب دفاعات المنتخب النيجيري والتي تعد أضعف الخطوط في قائمة النسور.

ويستعد المنتخب المصري لملاقاة نظيره النيجيري في الجولة الرابعة للتصفيات الافريقية المؤهلة لأمم 2017 في الجابون، واستطاع الفراعنة في التعادل 1-1 مع النسور في نيجيريا في الجولة الثالثة.

وتأتي زيارة نيجيريا لمواجهة مصر هي الأولى رسميا منذ عام 1977، حيث كانت المواجهة في التصفيات الافريقية المؤهلة لمسابقة كأس العالم عام 1978 والتي استضافتها الارجنتين في ذلك الوقت.

ونعود بالذاكرة لتلك المباراة والتي كان تشكيل الفراعنة فيها يضم نجوم أمثال مختار مختار ومصطفى عبده وحسن شحاته وفاروق جعفر ومصطفى يونس وماهر همام واقيمت في ملعب استاد القاهرة الذي عُرف في ذلك الوقت باسم ملعب "جمال عبدالناصر".

وحقق المنتخب المصري في مباراة 21 اكتوبر 1977 الفوز على نيجيريا بنتيجة 3-1 وكان قد خسر في الجولة التي سبقت تلك المباراة من نيجيريا خارج الديار 4-0 في التصفيات الافريقية.

وسجل لمصر الثلاثية مصطفى عبده هدفين ومختار مختار هدف مستغلين سرعتهم ومهارتهم الخاصة في اجتياز دفاعات نيجيريا وتسجيل اهداف رائعة، حيث جاء الهدف الأول للـ"مجري" مصطفى عبده والثالث لمختار عن طريق السرعة والمهارة.

وبالنظر للهدفين الأول والثالث سنجد أن بهم إلهاما للثنائي محمد صلاح ورمضان صبحي في كيفية استغلال مهارتهم وتسجيل أهداف مشابه سجلوا مثلها من قبل مع انديتهم لهز شباك المنتخب النيجيري.