صرح مارتن يول المدير الفني للأهلي بأنه يمتلك خطة لتطوير قطاع كرة القدم في الأهلي هي السبب وراء رفضه لجلب مساعدين أجانب من أوروبا، وذلك من أجل نقل الخبرات للمدربين المصريين، موضحا أن هدفه البحث عن محمد أبو تريكة الجديد.

وكان مارتن يول قد تعاقد مع الأهلي ليتولي تدريب الفريق لمدة عام ونصف تنتهي بنهاية موسم 2016-2017.

وقال يول في تصريحاته للصحفيين اليوم الخميس :"هناك خطة لتطوير قطاع الكرة تم الإتفاق عليها مع محمود طاهر رئيس النادى خصوصاً وأنه يتطلع إلى وضع الأهلى فى المكانة اللائقة به مثل أندية أوروبا والأهلى ليس بأقل منها."

وتابع :"لعل هذا الأمر هو الذى دفعني إلى عدم إحضار أى مساعدين لي بإستثناء مايك مخطط الأحمال رغبة مني فى نقل الخبرات للمدربين المصريين وإكسابهم الخبرات اللازمة، حتى  يمكنهم قيادة الفريق فى حالة رحيلي وإستمرار المنظومة دون وجود أى خلل."

وأضاف :"لدينا هدف نعمل على تحقيقه من أجل وجود من 7-9 لاعبين من الأهلى فى التشكيل الأساسى لمنتخب مصر ونسعى إلى صناعة جيل يستطيع أن يحقق الإنجازات التي حققها جيل أبو تريكة وبركات بأعتباره الجيل الأبرز في الكرة المصرية."

وأضاف :"الجيل الحالي رمضان صبحى وعمرو جمال وعبد الله السعيد قادر على تكرار الإنجازات، وأنا لازلت أبحث عن أبو تريكة جديد للأهلي."