"أخيرا حققت الحلم"، هكذا بدأت النجمة المصرية نور الشربيني حديثها مع وكالة الأنباء الإسبانية (إفي)، بعد أن أصبحت أول لاعبة مصرية تتوج بلقب بطولة العالم للإسكواش وأصغر لاعبة تحقق هذا الإنجاز عن عمر 20 عاما فقط، في كوالالمبور بماليزيا.

وقالت اللاعبة الشابة، المولودة في أول نوفمبر عام 1995 في مدينة الإسكندرية، إنها "فخوره للغاية" لتحقيق هذا الإنجاز في هذا السن الصغير، مؤكدة في الوقت ذاته أن "لا شيء اسمه مستحيل" بالنسبة لها وأنه يجب القتال والإيمان بالأحلام من أجل تحقيقها.

وقالت في هذا الصدد "النساء في مصر يبرهن من وقت لآخر على قدرتهن لعمل أي شيء، وبشكل خاص في الرياضة. في العام الأخير، تمكنت السيدات من تحقيق نتائج جيدة واستطعنا إثبات أننا نستطيع تحقيق هذا الأمر، والجميع يعلم ذلك حاليا".

وتأمل الشربيني أن تكون "قدوة" للنساء المصريات، ليس في مجال الرياضة فحسب، ولكن أيضا في أي قطاع "أنا وبعض اللاعبات نستطيع تحفيز الفتيات من أجل أن يشعروا بقدرتهن على تحقيق" ما يتطلعن إليه.

وأقرت اللاعبة، التي تتصدر التصنيف العالمي للاعبات الإسكواش، أن اللاعبات المصريات يحتجن مزيدا من الدعم في مصر وأن عليهن "إدراك أن بإمكانهن تحقيق مثل هذه الإنجازات" وأن يجدن التشجيع والدعم من أجل ذلك.

وقالت إن عائلتها هي المساعد الأول لها، حيث أن شقيقها، ومدربها الحالي، عمر الشربيني كان يمارس نفس اللعبة وشجعها على نفس الأمر، في الوقت الذي وجدت فيه دعما كبيرا من والديها منذ بدء مسيرتها الاحترافية في عام 2007 عندما خاضت أول بطولة دولية لها.

وبعد عامين، أصبحت أصغر لاعبة تفوز بلقب بطولة العالم للناشئين عندما كان عمرها 13 عاما فقط، والتي كانت بمثابة نقطة الانطلاق في مسيرتها، حيث قالت حول هذه النقطة "بدأت في التركيز أكثر في مسيرتي واصبح الإسكواش هو هدف حياتي الأول".

وتتصدر نور حاليا التصنيف العالمي حيث تعتبر ثاني أصغر لاعبة تحقق هذا الإنجاز في تاريخ اللعبة، في الوقت الذي تعتبر فيه اصغر لاعبة تتأهل لنهائي بطولة العالم في عام 2013 قبل أن تخسر اللقب لصالح البريطانية لاورا ماسارو، متصدرة التصنيف آنذاك، قبل أن تجردها اللاعبة المصرية من لقبها في شهر أبريل /نيسان الماضي.

وأوضحت نور أنها كانت تثق في قدرتها على الفوز باللقب "كنت أمر بحالة فنية جيدة وحققت نتائج إيجابية للغاية قبل البطولة وكنت متيقنة من أنني جاهزة للفوز باللقب".

وعلى الرغم من هذا، تؤكد اللاعبة الشابة أن المباراة النهائية لم تكن سهلة على الإطلاق حيث خسرت المجموعتين الأوليين أمام خفة وسرعة اللاعبة البريطانية وكان عليها الانتفاض والعودة في النتيجة في الثلاث مجموعات التالية.

وقالت الشربيني إنها تريد المواصلة على نفس النسق لأن التزامها والنظام الذي تتبعه في حياتها هو ما جعلها تستطيع الفوز بلقب بطولة العالم في النهاية، حيث أنها تتدرب ست مرات في الأسبوع، وثلاث ساعات يوميا، في الوقت الذي تحاول فيه إيجاد بعض الوقت للدراسة، ولكنها اعترفت بأنها تكرس وقتها الأكبر للتدريب.

وتابعت "من الصعب السفر والدراسة والتدرب في نفس الوقت ولكني استمتع بمسيرتي حتى الآن، ولا يهمني (إن كنت أبذل مجهودا كبيرا من أجل هذا)".

وتعيش رياضة الإسكواش في مصر فترة زاهية لاسيما مع وصول اللاعب محمد الشوربجي لصدارة التصنيف العالمي للرجال أيضا، بالإضافة إلى بعض اللاعبين الآخرين في أفضل 10 مراكز.

وقالت الشربيني ن مصر دائما تمتلك لاعبين جيدين منذ وقت طويل، وهذا أحد الأسباب الرئيسية التي تدفع الجيل الجديد من أجل مواصلة تحقيق الانتصارات والمحافظة على هذه المكانة، في الوقت الذي تحسنت فيه البنية التحتية كثيرا وأصبح هناك جمهور كبير للعبة "الناس بدأت تتابع الإسكواش بشكل كبير وتقدر اللعبة كثيرا".