تأجلت الجلسة التي كان مقرر لها السبت بين خالد عبدالعزيز وزير الشباب والرياضة ومرتضى منصور رئيس نادي الزمالك بسبب شكوى الأخير من المهازل التحكيمية.

وكان مرتضى منصور قد أعلن انسحاب فريقه في وقت سابق من مسابقة الدوري الممتاز قبل أن يتم التراجع عن القرار في مؤتمر صحفي بسبب ما وصفه بالمهازل التحكيمية في الدوري المصري.

وأعلن مرتضى منصور غضبه من استمرار جمال الغندور رئيسا للجنة الحكام ووصفه بأنه يقود مخطط لإهداء الدوري للنادي الأهلي بمساعدة الرعاة.

وأفاد مراسل "يالاكورة" في نادي الزمالك بأن ارتباطات وزير الشباب والرياضة حالت دون أن يستطيع عقد الجلسة مع رئيس الزمالك لتتأجل لأجل غير مسمى.

وعلى جانب أخر من المنتظر أن يعقد أحمد سمير لاعب الزمالك السابق جلسة مع مرتضى منصور من أجل انهاء ازمة المستحقات المتأخرة.

وأشار مراسل "يالاكورة" الى أن سمير يهدف للحل الودي مع الزمالك بشأن مستحقاته المتأخرة والتي تبلغ قيمتها 2 مليون و800 الف جنيه.

وفي حالة الوصول لاتفاق ودي مع مسؤولي الزمالك، سوف يحصل سمير على جزء من مستحقاته على أن يتم جدولة ما تبقى ليحصل عليها في الفترة المقبلة.

وسبق وأن قام أحمد سمير بالتقدم بشكوى ضد نادي الزمالك مع محمود فتح الله وعبدالواحد السيد من أجل الحصول على مستحقاتهم المتأخرة لدى الزمالك بعد الاستغناء عنهم.