بدأت محاكمة اللاعب الأرجنتيني ليونيل ميسي ووالده خورخي بتهمة التهرب الضريبي اليوم الثلاثاء، بجلسة استماع بمدينة برشلونة الإسبانية شهدت غياب والدة نجم فريق برشلونة سيليا كوتشيتيني.

وتم استدعاء والدة النجم الملقب بـ"البرغوث" للشهادة اليوم في قضية ابنها وزوجها، حيث تطالب هيئة الدفاع عن الدولة (وهي هيئة تقدم مشاورات قانونية للدولة) بسجن ميسي ووالده 22 شهرا بتهمة التهرب من دفع مبلغ قدره 4.1 ملايين يورو كضرائب مستحقة عن الحقوق الدعائية للاعب بين عامي 2007 و2009.

فيما تطالب النيابة العامة بحبس والد ميسي، خورخي، لمدة 18 شهرا بتهمة التهرب من دفع المبلغ المذكور، ورفع التهم عن ميسي لأن اللاعب لم يكن على دراية بعملية التهرب الضريبي.

كما غاب عن جلسة اليوم أيضا ثلاثة شهود آخرين على علاقة بثلاث شركات يزعم أن ميسي ووالده استخدموها للتهرب من دفع الضرائب.

يشار إلى أن أحد الشهود قد وافته المنية، فيما غاب الشاهدان الآخران عن جلسة الاستماع اليوم لأسباب غير معروفة.

وكانت النيابة قد رفعت الدعوى في بادئ الأمر ضد ميسي ووالده، وهو وكيله، ولكن بعدها طالبت بحفظ القضية بعد أن دفع اللاعب ووالده قيمة المبلغ الذي تم التهرب منه بالإضافة إلى فوائده.

ومن المقرر أن يمثل ميسي، الذي يوجد حاليا مع معسكر منتخب بلاده الأرجنتين، هو ووالده أمام المحكمة بعد غد الخميس، قبل أيام من بدء منتخب راقصي التانجو مشواره في النسخة المئوية من بطولة كوبا أمريكا المقرر انطلاقها في الثالث من الشهر المقبل بالولايات المتحدة.