بعد البداية الكارثية للفريق في تصفيات قارة أمريكا الجنوبية المؤهلة لبطولة كأس العالم 2018 ، وضع المنتخب الفنزويلي لكرة القدم ثقته في مدرب جديد هو رافاييل دوداميل ليقود مرحلة إعادة البناء والتجديد في صفوف الفريق.

ويتولى حارس المرمى السابق دوداميل مسؤولية الفريق في بطولة كأس أمم أمريكا الجنوبية (كوبا أمريكا 2016) التي تستضيفها الولايات المتحدة من الثالث إلى 26 يونيو المقبل لتكون هذه البطولة هي الاختبار الأول والحقيقي لدوداميل مع الفريق حيث يخوض فعاليات الدور الأول للبطولة ضمن المجموعة الثالثة التي تضم معه منتخبات المكسيك وأوروجواي وجامايكا.

ويأمل المنتخب الفنزويلي في الظهور بشكل جيد في هذه البطولة تحت قيادة دوداميل لتعويض إخفاق الفريق في بداية تصفيات المونديال حيث حصد نقطة واحدة فقط من أول ست مباريات خاضها بالتصفيات.

وإزاء هذه النتائج السيئة في بداية مسيرته بالتصفيات ، اتفق الاتحاد الفنزويلي للعبة مع المدرب نويل سانفيسنتي على فسخ العقد الذي كان من المفترض أن يمتد حتى مونديال 2018 .

وكان مستوى المنتخب الفنزويلي شهد طفرة جيدة منذ بداية القرن الحالي بقيادة المدرب ريتشارد بايث الذي تولى مسؤولية الفريق من 2001 إلى 2007 ثم واصل المدرب سيزار فاريس المسيرة من 2007 إلى 2013 ولكن تراجع مستوى الفريق بدأ عقب اعتزال النجم الكبير خوان أرانجو الذي قضى 16 عاما في صفوف الفريق.

وكان جزءا من عملية تجديد الفريق معتمدا على البحث عن قائد جديد في الملعب لاستكمال دور أرانجو خاصة وأن دوداميل تعهد بالتزام الهدوء على مقعد المدير الفني.

وكان دوداميل 43/ عاما/ حارسا متألقا لمرمى المنتخب الفنزويلي كما سبق له تدريب منتخبي الناشئين (تحت 17 عاما) والشباب (تحت 20 عاما)

وواجهت عملية تجديد المنتخب الفنزويلي صعوبات عديدة منها المشاكل المالية في فنزويلا وفضيحة الفساد التي ضربت الاتحاد الدولي للعبة (فيفا) والتي طالت رافاييل إزكيفيل الرئيس السابق للاتحاد الفنزويلي للعبة إضافة لتمرد بعض اللاعبين الذين طالبوا بإقالة مسؤولي الاتحاد.

ويأمل دوداميل في غلق صفحة هذا التمرد تماما من خلال الكثير من التواصل مع لاعبيه وهو التصرف الذي أشاد به الجميع.

وقال دوداميل، في أول مؤتمر صحفي له بعد توليه مسؤولية الفريق: "بكثير من التواصل ، سنحاول إعادة بناء الانسجام الذي يحتاجه الفريق لاستعادة أجواء الانتصارات".

وبعدما استدعى دوداميل في قائمته الأولية لكوبا 2016 (والتي ضمت 40 لاعبا) أكثر من لاعب مرشح لقيادة الفريق مثل رومولو أوتيرو وخوان بابلو أنيور ويفرسون سوتيلدو ، استقر دوداميل على استمرار شارة القيادة مع توماس رينكون نجم فريق جنوه الإيطالي.

وقال دوداميل: "لا أحتاج في فريقي لقائد وإنما أحتاج لقائد رائع يتفهم دوره ويتعاون مع زملائه وطاقمه التدريبي. قائد يعرف دوره القيادي داخل وخارج الملعب. قائد عظيم يمكنه التأثير إيجابيا في زملائه ويقودهم نحو تنفيذ الهدف الجماعي للفريق".

نجم الفريق: ما زال توماس رينكون 28/ عاما/ لاعب جنوه الإيطالي هو النجم الأبرز للمنتخب الفنزويلي حاليا ولكنه يحتاج لمساعدة هائلة من زملائه بالفريق حتى ينجح في تعويض غياب النجم الكبير خوان أرانجو الذي ظل في صفوف الفريق لمدة 16 عاما قبل أن يعلن اعتزاله الدولي بعدما سجل 22 هدفا للفريق وشارك معه في ست نسخ ببطولات كوبا أمريكا بخلاف المشاركة معه في تصفيات أربع نسخ من بطولات كأس العالم.

المدير الفني للفريق: بعد مسيرة طويلة قضاها كحارس مرمى لعدد من الفرق في فنزويلا والأرجنتين وكولومبيا وجنوب أفريقيا ، يسعى رافاييل دوداميل إلى تقديم مسيرة ناجحة على المستوى التدريبي مع المنتخب الفنزويلي الذي تولى مسؤوليته في أول نيسان/أبريل الماضي.

ويتميز دوداميل بالهدوء والمزاج الجيد والاقتراب من اللاعبين وهو ما قد يساعده على استكمال مسيرته مع الفريق حتى نهاية عقده بنهاية تصفيات المونديال الروسي.

مباريات الفريق في كوبا أمريكا :2016 يستهل المنتخب الفنزويلي مسيرته في البطولة بمواجهة نظيره الجامايكي في الخامس من حزيران/يونيو المقبل بمدينة شيكاغو ثم يلتقي نظيريه الأوروجوياني والمكسيكي في التاسع و13 من الشهر نفسه بمدينتي فيلادلفيا وهيوستن على الترتيب.

إنجازات الفريق: حقق المنتخب الفنزويلي أفضل نتائجه في بطولات كوبا أمريكا خلال نسخة 2011 بالأرجنتين حيث احتل المركز الرابع في البطولة. ولم يسبق للفريق أن تأهل لبطولات كأس العالم.