قال فرناندو توريس مهاجم أتلتيكو مدريد الإسباني إنه "من الضروري تجاوز إحباط الهزيمة المؤلمة" التي مني بها الفريق في نهائي دوري الأبطال الأوروبي.

وأكد توريس أن ركلة الترجيح التي أهدرها زميله خوانفران ليس هو وحده المسئول عنها بل "الجميع"، مشددا على أن هذا وقت "مواصلة الإيمان والقتال والعودة للسير إلى الأمام".

وأوضح "رأيتم جميعا كيف كان خوانفران. إنه أسطورة. يجب توجيه الشكر لخوانفران على كل نقطة عرق سقطت منه على الملعب. إنه نموذج لنا جميعا، أحد أفضل اللاعبين المحترفين الذين تعاملت معهم. هكذا هي كرة القدم. في كثير من الأحيان يوضع شخص في موقف مثل هذا رغم أنه أقل من يستحق ذلك".

وتابع "ما قلناه له عقب اللقاء هو إن ركلة الترجيح هذه فشلنا فيها جميعا. وسنعود. سنعود. اعتذر، شعر بالألم. لا يتعين عليه الاعتذار عن أي شيء. هو زميل لا يمكن المساس به بالنسبة لنا، نحبه ونقدره. ونحن واثقون من حصوله على فرصة مستقبلا يشعر فيها بالتوفيق. ولأنني أعرفه جيدا فسيعمل على ذلك وربما نتمكن من أن نكون إلى جواره".

وأضاف "لا يمكن تغيير شيء الآن. الماضي أصبح ماضيا. وقع بالفعل. تجعلك الهزائم تتعلم فقط حال قررت أن ترفع رأسك وتواصل القتال. من أجل المرة المقبلة. هذا ما تعلمته في هذا النادي منذ كان عمري 10 أعوام وهو ما سنفعله".

واستطرد "كانت لحظات حزينة وقاسية، أن أرى زملائي منكسرين. حزن خالص يضاف إليه دعم الناس، التصفيق وشعور الفخر تجاه كل الآخر.

كانت لحظة عصيبة سيكون من الصعب نسيانها. لكن يجب أن نفكر في المستقبل الآن، وأن الأفضل لم يأت بعد، أن نستمر في الإيمان والقتال. وإذا سقطنا مرة أخرى سنعاود النهوض مجددا. هذا هو ما نفعله وما سنفعله طيلة الوقت".