أظهر فوز منتخب الارجنتين المستحق على تشيلي (2-1) في بداية مشواره ببطولة كوبا أمريكا المئوية أن الالبيسليستي يمكنه اللعب من دون نجمه ليونيل ميسي الذي جلس امس على مقاعد البدلاء لمعاناته من مشاكل بدنية.

وقال صديقه المفضل في المنتخب، المهاجم سيرخيو أجويرو بعد المباراة "بالتأكيد نحن نحب ليو كلنا ولكن يجب أن نعرف أيضا اللعب من دونه واليوم لعبنا بشكل جيد للغاية في الشوط الثاني لعبنا وعرفنا كيف يمكننا استغلال الهجمة المرتدة".

وفي غياب نجم برشلونة الذي يعاني من آلام في الظهر على خلفية التلاحم القوي الذي تعرض له في مباراة هندوراس الودية نهاية الشهر الماضي، خاض المدرب خيراردو مارتينو المباراة بتشكيل متكامل على ملعب ليفيز ستيديوم بمدينة سانتا كلارا، وطلب منه الضغط في منطقة صناعة اللعب للمنتخب التشيلي.

وقدم نيكو جايتان، الذي وقع على كاهله تعويض غياب ميسي، مباراة كبيرة قام فيها بالواجبات الدفاعية إضافة إلى مهمة ربط خط الوسط بالهجوم.

وقال مارتينو قبل اللقاء "لا أتوقع ان يفعل الاشياء مثل ليو، ولكني أتمنى أن يفعل الامور على طريقته، لأنه في ظروف تسمح له بفعلها بشكل جيد للغاية. إنه اليوم البديل المثالي لميسي".

ونفذ جايتان ما طلبه منه مدربه وساهم بشكل كبير في الاحتفاظ بالاسلوب التكتيكي للفريق أمام تشيلي حاملة اللقب والمرشحة للتتويج به.

وقال جايتان الذي أصبح قريبا من الانتقال لصفوف أتلتيكو مدريد "فزنا لأننا لعبنا بشكل جماعي. كنا فريقا متكاملا".

وكان الضغط الذي نفذه لاعبو الوسط خابيير ماسكيرانو وأوجستو فرناندث وايفر بانيجا حاسما في إحراز الهدفين بتوقيع انخل دي ماريا وبانيجا في الدقيقتين 51 و59 نتيجة أخطاء في منطقة صناعة اللعب بالمنتخب التشيلي.

وأضاف ماسكيرانو "لقد جعلنا المنافس يرتكب أخطاء وهذا ما منحنا الفوز"، مبرزا أهمية الفوز على فريق بحجم تشيلي.

وكان ميسي حاضرا في تعليقات جميع اللاعبين بعد المباارة.

وقال انخل دي ماريا "كان علينا الفوز بأول مباراة مهما كانت ولقد فعلنا ذلك باللعب بشكل جيد وفعل ما طلبه "تاتا" (مارتينو) من كل لاعب. لم يكن ليو موجودا في الملعب. لقد كانت مباراة صعبة بدونه"، وأهدى الفوز لجدته المتوفية.

وقبل ثلاثة أيام من مواجهة بنما، أكد مارتينو أن اراحة مهاجم برشلونة أمس كان من أجل الدفع به في المباراة التي ستقام يوم 10 بشيكاغو.

وقال المدرب "ميسي يجعلنا أفضل كثيرا. فرصنا في الفوز بالكوبا في وجوده أكبر".