اعتبر لاعب كرة القدم والمدرب الأرجنتيني السابق، ماريو كيمبس، أن ليونيل ميسي "سيعود إلى المنتخب (الأرجنتيني)، وأنها مجرد حمى"، في إشارة إلى تصريحات نجم برشلونة بأنه سيعتزل دوليا عقب الهزيمة التي منى بها "راقصو التانجو" أمام تشيلي في نهائي كوبا أمريكا المئوية.

وفي تصريحات لمحطة (كوبي) المحلية، قال كيمبس الليلة الماضية إن "الأرجنتين لم تقدم بطولة سيئة، لكنها قدمت نهائي سيئ. كانت مباراة ماراثونية أمام تشيلي وخسر المنتخب في النهاية بركلات الترجيح".

وأضاف "لقد بلغنا أربعة نهائيات والوضع ليس بهذا السوء. أمل أن نخوض (مونديال 2018) في روسيا بكثير من اللاعبين الموجودين الآن، وألا يتركون السفينة. عليهم أن يعتزلوا بانتصار، ويجب أن يخرجوا من البوابة الكبرى".

وفيما يتعلق بالبرغوث الأرجنتيني، أوضح كيمبس "أعتقد أن ميسي سيعود إلى المنتخب، إنها مجرد حمى. أعتقد أنه سيفكر مليا وسيصل إلى مونديال روسيا في عمر مناسب".

وقال "حين رأت الجماهير الدموع في أعين ميسي أدركت أنه إنسان وليس كائن فضائي. من الجيد أنه أظهر للناس أن لديه شعور وأن هذا الأمر تسبب له في الألم".

وعلى الرغم من ذلك، أشار إلى أنه في حالة إصرار ميسي على الاعتزال دوليا "ستبدأ مرحلة جديدة في المنتخب"، مضيفا "سيتعين علينا تشكيل فريق جيد والاستمرار. العالم لن يتوقف لأننا خسرنا أربعة نهائيات".

وعن إقصاء إسبانيا -حاملة لقب نسختي كأس أمم أوروبا الماضيتين- من بطولة "يورو 2016" على يد إيطاليا في دور الـ16 ، أكد لاعب فالنسيا السابق "لم أندهش كثيرا من إقصاء إسبانيا. إنه منتخب مختلف، لكن عليه أن يبحث عن خطة بديلة، لأن الجميع بات يعرف كيف يلعب وكيف ينبغي الدفاع أمامه. هذه الطريقة في اللعب ولت".

وأبرز "أكثر منتخب يعجبني هو ايسلندا. إنهم يلعبون كفريق.. الفوز عليهم يتطلب التعرق دوما. ليس لديهم ما يفقدوه".

وعن المرشح الأوفر حظا للفوز ببطولة "يورو 2016"، قال كيمبس إن "أوراق اللعب بين ألمانيا وفرنسا. لن أذكر إيطاليا لأنني اعتبرها مرشحة دائما".