عقد مارتن يول المدير الفني للنادي الأهلي جلسة مع محمود طاهر رئيس القلعة الحمراء منذ عدة أيام قليلة ماضية، حيث طلب خلالها المدرب الهولندي عدداً من الطلبات استعداداً لبداية الموسم الكروي القادم.

وحسب ما أكده مصدر مسؤول في النادي الأهلي -رفض ذكر اسمه- في تصريحات خاصة ليالاكورة، فإن يول طلب 10 طلبات من محمود طاهر، كان أبرزها طلب بيع أو إعارة بعض اللاعبين والتمسك بآخرين، إلى جانب الرحيب بالتعاقد إضافات جديدة للفريق.

ويسرد يالاكورة جميع مطالب يول التي طلبها من طاهر، حسب ما جاء على لسان المصدر.

- التحفظ على مستوى الثلاثي عمرو جمال وصالح جمعة وأحمد الشيخ، ولكنه طالب بإعارتهم إلى أندية الدوري المصري من أجل متابعتهم في الفترة المقبلة بشكل جيد، مشدداً على ضرورة عدم الاستغناء عنهم نهائياً.

- التمسك بعماد متعب في ظل إمكانية الاعتماد عليه مع الثنائي جون أنتوي وماليك إيفونا في الموسم القادم، مع المطالبة بالتجديد لحسام غالي لمدة موسم إضافي لما يمثله من قيمة فنية وقيادية داخل الملعب، ليستمر مع الفريق لمدة موسمين قادمين.

-المطالبة بانضمام هاني رمزي المدير الفني لناديي إنبي واتحاد الشرطة السابق إلى الجهاز الفني للنادي الأهلي بداية من الموسم الجديد لما يمثله من قيمة مضافة للإطار الفني بالقلعة الحمراء.

- طلب التعاقد مع خمسة لاعبين في مراكز حراسة المرمى والظهير الأيسر والمدافع ولاعب الوسط المدافع بالإضافة إلى مهاجم صريح، في ظل المفاضلة بين لاعبين هولنديين من أجل التعاقد مع أحدهما خلال الفترة المقبلة.

- الترحيب بالتعاقد مع أحمد حمودي صانع ألعاب بازل السويسري المعار للزمالك، مع التحفظ على التعاقد مع محمود دونجا لاعب مصر المقاصة، وعدم الممانعة بشأن التعاقد مع علي معلول ظهير الصافقسي التونسي على الرغم من وجود شرط جزائي في تعاقده قيمته 500 ألف دولار بخلاف ما سيحصل عليه اللاعب.

- المطالبة برحيل الثلاثي الدفاعي باسم علي ومحمد نجيب وحسين السيد بشكل نهائي عن طريق البيع، في الوقت الذي لم يتحدد فيه موقف سعد الدين سمير بشكل نهائي.

- التحفظ الشديد من جانب المدرب الهولندي على المستوى الذي يقدمه عمرو السولية مع الفريق، حيث يرى أنه لم يقدم ما يستحق أن يتواجد بسبه في القائمة الأساسية للأهلي.

- رفض احتراف رمضان صبحي بشكل نهائي في الفترة الحالية، والمطالبة بالحفاظ عليه لمدة موسم واحد على الأقل في ظل توقعات بوصول سعره إلى مبلغ 10 مليون يورو.

- الاحتفاظ بإيفونا ورفض التفريط فيه أو تسويقه عقب نهاية كأس أمم أفريقيا 2017، مع التشديد على استمراره في الأهلي لمدة موسمين على الأقل.

- استعادة خدمات كريم نيدفيد المعار إلى نادي وادي دجلة نظراً لكونه قادراً على تكوين ثنائي لعب قوي مع رمضان صبحي داخل الملعب.