أكد نجم كرة القدم البرتغالي كريستيانو رونالدو أنه يعيش الآن واحدة من أسعد اللحظات في مسيرته الكروية بعد الفوز مع منتخب بلاده بلقب بطولة كأس الأمم الأوروبية (يورو 2016) بفرنسا.

وتوج المنتخب البرتغالي بلقبه الأول في البطولات الكبيرة بعد التغلب على نظيره الفرنسي 1 / صفر في المباراة النهائية للبطولة والتي امتدت لوقت إضافي بعد التعادل السلبي في الوقت الأصلي.

وقال رونالدو ، الذي خرج من المباراة في الدقيقة 25 بسبب الإصابة في ركبته اليسرى ، : "كنت أتطلع لهذا اللقب منذ فترة طويلة للغاية ، وبالتحديد منذ 2004 . أشعر بسعادة بالغة. إنها واحدة من أسعد اللحظات في مسيرتي الكروية".

وأوضح : "قلت دائما إنني أريد الفوز بشيء مع المنتخب البرتغالي ليذكر هذا في التاريخ. ونجحت في هذا".

وكان رونالدو خسر مع المنتخب البرتغالي نهائي يورو 2004 بالهزيمة صفر / 1 أمام المنتخب اليوناني في المباراة النهائية عندما كان رونالدو لا يزال في التاسعة عشر من عمره.

وقال رونالدو 31/ عاما/ : "إنها لحظة لا تنسى. إنها اللحظة الأكثر سعادة في حياتي... فزت بكل شيء على مستوى الأندية ، ولكنني كنت أفتقد الفوز بشيء مع المنتخب البرتغالي".

وأضاف : "المنتخب البرتغالي استحق هذا. كانت هناك العديد من السنوات التي شهدت تضحيات ولم يكن هناك من يثق بقدرتنا على الفوز بهذا اللقب".