يرى مرتضى منصور رئيس نادي الزمالك أن ما حدث من الحكام بمقاطعة ادارة مباريات الفريق على خلفية أزمتهم معه هو "جريمة" رياضية لم تحدث في التاريخ.

وكان جمال الغندور رئيس لجنة الحكام قد قام بالاستعانة بطاقم حكام من الأردن من أجل ادارة مباراة الزمالك والشرطة في دور الـ16 لكأس مصر.

وقرر الحكام مقاطعة مباريات الزمالك بسبب اتهامات مرتضى منصور لهم بالحصول على رشاوي، وأصدر الزمالك بيانا أكد فيه على عدم حدوث ذلك والأمر متعلق ببلاغ ضد حكم بعينه وليس الجميع.
 
وصرح ثروت سويلم لقناة "الحياة 2" من قبل بأن الأزمة انتهت بعد بيان نادي الزمالك "المحترم"، أن ما حدث في لقاء الزمالك والشرطة "استثناء" والامور ستعود لطبيعتها.

وتحدث مرتضى لقناة "اون تي في بلاس" بعد فترة طويلة من عدم الظهور قائلا "انا دائما ارفض التعميم في اي شئ، الحكام ارتكبوا خطأ كبير، هل معنى أني مثلا مختلف مع أحدهم استعين بالجمهور أو الأمن واطيح به خارج الملعب".

وتابع "القضاء في مصر نزيه، وانا متضرر حاليا، قدمت بلاغا في شهر ديسمبر الماضي للنائب العام مدعوم بتسجيل يفضح احد الحكام بالحصول على مليون جنيه رشوة من أحد الشركات العالمية التي لم تقم بإصدار اي بيان تنفي ما حدث لتعطيل مسيرة الزمالك".

وأضاف "لماذا ظلوا صامتين طوال تلك الشهور وبدأوا في المقاطعة حاليا، هذا من وجهة نظري يؤكد أنهم يثبتون صحة ما حدث، فهل هم انتظروا لتنفيذ المخطط وتعطيل مسيرة الزمالك في الدوري ثم اتخذوا القرار بالمقاطعة".

وأكمل "ما حدث بالاستعانة بطاقم حكام اردني في مباراة الزمالك والشرطة جريمة رياضية لم تحدث في التاريخ، ولم يكن يصح أن اجلس معهم في حضور رئيس اتحاد الكرة نظرا لان هناك مباراة، ماذا لو حدث خطأ كيف سوف يتم تفسيره".

واختتم تصريحاته قائلا "من قبل مانويل جوزيه المدير الفني الاسبق للأهلي قام بأحد الاشارات للحكام، لماذا لم يتحرك احد، لماذا لم يقاطعوا الأهلي، هل كانوا خائفين منه".