رحل مارك فيلموتس اليوم عن تدريب المنتخب البلجيكي وفقا لما أعلنه اليوم الاتحاد المحلي للعبة الذي أشار إلى أن المدرب "لم يحقق الأهداف المرجوة" في كأس أمم أوروبا (يورو 2016).

وقال الاتحاد في بيان على موقعه الالكتروني أنه توصل لاتفاق مع فيلموتس لفسخ تعاقده، والذي كان سينتهي في 2018 بعد مونديال روسيا.

وجاء في البيان "يشكر الاتحاد مارك فيلموتس علانية على التقدم الذي أحرزه في ظرف أربع سنوات"، ولكنه أشار إلى أن رحيل المدرب يأتي بسبب "عدم تحقيقه للأهداف المرجوة في اليورو".

وتحت إمرة فيلموتس صعد المنتخب البلجيكي من المركز الـ54 في تصنيف الاتحاد الدولي (فيفا) للصدارة حيث حقق 34 انتصارا في 51 مباراة.

ويرى الاتحاد أنه من الضروري تقديم "دفعة جديدة" لتحسين نتائج الفريق.

وأشار رئيس الاتحاد فرانسو دي كيرسمايكر إلى أن مواجهة إسبانيا في أول سبتمبر لن تلغى.

يشار إلى أن بلجيكا كانت تعرضت للاقصاء من ربع نهائي اليورو عقب الهزيمة من ويلز بثلاثة أهداف لواحد، حيث برر فيلموتس الهزيمة بانخفاض معدل أعمار لاعبيه مشيرا إلى أن "الخبرة لا تشترى".