أحرز المدافع رامي ربيعة هدفا بضربة رأسية ليهدي الأهلي فوزا تاريخيا على الوداد المغربي في ملعبه ووسط أنصاره بهدف نظيف في الجولة الرابعة للمجموعة الاولي لدور الثمانية لدوري ابطال افريقيا.

ورفع الأهلي رصيده الي 4 نقاط وأنعش اماله في البطولة بعدما قلص الفارق بينه وبين زيسكو صاحب المركز الثاني والوداد المتصدر الي 3 نقاط فقط.

ويعتبر هذا الانتصار هو الأول للأهلي في تاريخه الافريقي على الملاعب المغربية.

الشوط الأول

بداية اللقاء جاءت حماسية لاصحاب الأرض بفضل الدفعة الجماهيرية القوية لانصارهم، والتي كادت ان تترجم في الدقيقة 4 بالهدف الأول بعدما انفرد وليد الكرتي بمرمي احمد عادل عبدالمنعم ولكن الأخير تمكن من التصدي لتسديدة المهاجم المغربي.

اول انذار في اللقاء جاء في الدقيقة 8 وكان من نصيب مهاجم الأهلي عمرو جمال بعد اعتراضه "غير اللائق" علي حكم اللقاء.

الضيوف حاولوا مجاراة أصحاب الأرض في السيطرة على منتصف الملعب، لكن مشكلة الأهلي كانت في فقد الكرة كلما اقترب لاعبيه من منطقة جزاء الوداد.

حتي الدقيقة 20، ارتفع نسق اللعب فيما يخص التدخلات البدنية وكثر سقوط اللاعبين علي ارض الملعب دون أي خطورة تذكر علي أي من المرميين.

اول هجمة ذات خطورة للأهلي جاءت في الدقيقة 22، عندما ارسل احمد فتحي كرة عرضية من الجهة اليمنى فشل حارس الوداد في الإمساك بها ليعيدها مؤمن زكريا لمنطقة الجزاء ولكن الدفاع المغربي كان سريعا في تشتيت الكرة.

الوداد عاد لتهديد مرمى الأهلي في الدقيقة 25 عندما حول المهاجم فاربيس اونداما كرة عرضية من الجهة اليسرى للأهلي بتسديدة مباشرة تمكن احمد عادل من الإمساك بها.

وجاءت الدقيقة 35 ليقوم الجهاز الفني للأهلي بأول تغيير له في اللقاء بإخراج عمرو السولية وإدخال باسم علي بدلا منه.

وسدد فتحي كرة بعيدة المدى في الدقيقة 37 تصدى لها حارس الوداد علي مرتين لتمر الدقائق الباقية بدون أي جديد لينتهي الشوط علي التعادل السلبي.

الشوط الثاني

بداية الـ45 دقيقة الثانية جاءت سعيدة للضيوف بعدما تحصل وليد سليمان علي خطأ من الجهة اليمني ليقوم بتنفيذها ويرسلها لرامي ربيعة المتقدم من الخلف والذي يترجمها ببراعة لداخل مرمى الوداد بنجاح في الدقيقة 47.

بعد الهدف، دانت السيطرة الهجومية للأهلي تماما، وكاد الفريق يضاعف تقدمه في الدقيقة 53 عندما انطلق وليد سليمان من الجهة اليسرى ليرسل كرة عرضية لمؤمن زكريا ولكن الأخير سدد ضعيفة في يد الحارس.

واصل الأهلي هجومه، واطلق وليد سليمان قذيفة قوية من خارج منطقة الجزاء تصدى لها حارس الوداد بصعوبة بالغة وحولها لخارج المرمى.

من الدقيقة 65 تغير سيناريو المباراة تماما بعدما اجبر الأهلي علي اجراء التغيير الثالث بشكل اضطراري اثر إصابة احمد حجازي بشد في العضلة الخلفية.

بعد هذا التغيير، أصبح الهجوم في اتجاه مرمى الأهلي بصورة دائمة، واعتمد في الوداد في تكتيكه علي الكرات العرضية والتي كاد منها اونداما ان يقتنص هدف التعادل ولكن كرته مرت بجوار القائم.

اعتماد الأهلي في الهجوم كان علي الكرات المرتدة، والتي من احدها انطلق وليد سليمان ومحمد هاني في هجمة ثنائية في الدقيقة 86 ولكن سوء التصرف أضاع علي الفريق الضيف الفرصة الثمينة.

لمشاهدة هدف ربيعة اضغط هنا