أقر مدافع برشلونة الإسباني، أليكس فيدال، اليوم بأنه دخل في نقاش ساخن مع مدرب الفريق لويس إنريكي العام الماضي، وأنه لم يكن يتدرب جيدا، دون قصد، لأنه كان يعلم مسبقا بأنه لن يشارك مع البلاوجرانا بسبب عقوبة الاتحاد الدولي للعبة (فيفا) المفروضة على الفريق الكتالوني.

وقال فيدال في تصريحات له من معسكر الفريق الكتالوني في إنجلترا بأنه دخل في نقاش ساخن مع لمدير الفني لويس إنريكي في نهاية الموسم الماضي "لأنه لم يكن يشعر بالراحة داخل الفريق".

وأضاف دون الخوض في تفاصيل دقيقة "لقد أوضح لي وجهة نظره كما أنني قلت له ما يدور بداخلي".

وأردف بأنه كان هناك تبادل للآراء لأن "كلا منا كان لديه دوافعه" ولكنه أعرب عن سعادته بعدما "تمكنا من حل خلافاتنا" في النهاية.

وكان النادي قد تعاقد مع الثنائي أليكس فيدال والتركي أردا توران في صيف العام الماضي ولكنهما لم يتمكنا من المشاركة بسبب العقوبات المفروضة حينئذ على الفريق من جانب الفيفا بسبب الإخلال بقواعد التعاقد مع لاعبين قاصرين أجانب.
وحظي الثنائي بفرصتهما بدءا من يناير الماضي ولكنهما لم قدما المردود المنتظر منهما فيما تبقى من الموسم.

وإزاء هذا الموقف، أقر اللاعب السابق لإشبيلية بأنه لم يكن يتدرب بكامل قوته، عن غير قصد، حتى عندما بدأ يشارك، تفاجئ بأنه لم يكن احتياطيا فقط للظهير الأيمن البرازيلي، داني ألفيش، فقط ولكن أيضا لسيرجي ربورتو.

وأوضح "الوضع كان أكثر تعقيدا من الآن ولكني دائما كنت أؤمن بقدراتي".

يذكر أن ألفيش قد رحل عن صفوف البلاوجرانا خلال الصيف الجاري إلى يوفنتوس الإيطالي بعد ثمانية مواسم حافلة بالألقاب مع كتيبة البلاوجرانا، لتسنح الفرصة لفيدال من أجل المشاركة بشكل أساسي مع الفريق خلال الموسم المقبل.