زاوية عكسية هى نوع من التحليل للمباريات والأحداث الرياضية من منظور مختلف وزاوية مواجهة للأراء والتحليلات المشابهة.

وزاويتنا اليوم ستكون عن فوز الأهلى الصعب على انبي بنصف نهائى كأس مصر.

الفنكوش

الإدارة التى لا تعي ما تقول ، يُلعب بها من الجميع وكلاء ورؤساء أندية ومحامين ، لا تعرف أى شىء عن الأولويات واحتياجات فريقها ، تزف للجماهير المفاجئات "الفنكوش" ثم تعود الى نقطة الصفر ، مذبذبة لا هي إلى هؤلاء ولا إلى هؤلاء ، تفاوض مهاجماً عالمياً وتختبر ناشئاً من الدورى المالي فى نفس الوقت ، تتعاقد مع حارس وتقيد 4 فوق السن لأن الأمل عاد فى افريقيا ، توافق على تجديد إعارة حمدي زكي لسموحة ثم تتراجع ، ترى فى تعاقدها مع الجدد 5 ممثلين للنادي والكل يتسابق لالتقاط الصور ، تسمع عن تأجيل ليناير ثم حسم فى اللحظات الأخيرة ثم تعثر ثم ... ، لا تعرف هل هى تسعي لبناء فريق أو انتداب من يساعد فى افريقيا؟ رؤية ضحلة هشة كاد أن يدفع فريق الكرة والجماهير ثمنها فى قبل نهائى الكأس.

يول

مارتن يول علامة الاستفهام الأولي ، هو بلا شك لا يسيطر على الفريق وترى ذلك بوضوح فى الأريحية التى يلعب البعض بها واللامبالاة التى ولدتها ثقة أنهم اساسيون اساسيون لا محالة مهما كان مستواهم وقدراتهم ومزاجهم وانانيتهم ، هم راسخون ويول يعرف ذلك جيداً ويتعامل معه بدون أى مشاكل.

هل رأي يول المباراة ، أو مباريات الأهلي وانبي السابقة ، هل تعرف على نقاط قوة وضعف الفريق البترولي ؟ ، هل أخبره الجهاز المعاون بصفقات انبي الجديدة ؟ هل اخبروه بالشامي وبسيوني ولاما كولين؟ هل رأي الجبهة التى كانت خلف هاني وجاء عن طريقها فرصة ثم الهدف ؟ هل من الأصل يتعامل يول بالجدية المطلوبة لمدير فني ؟

لماذا فاز الأهلي؟

الأهلى فاز بسبب أحمد عادل عبد المنعم أحد نجوم الأهلي فى الفترة الأخيرة ، ومفاجأة معلول والهبوط الحاد فى اللياقة البدنية لانبي وعدم تمكنه من قيد بعض الجدد مثل ايجابتور وعمرو طارق وعمرو مرعي.

يول ليس له أى دخل فى فوز الأهلى ولا أعلم تحديداً ماذا يصنع وماذا يدور فى رأسه ولماذا يظهر هذا الوجه الضعيف؟


مؤمن والجدد

فى الدقيقة الأخيرة من المباراة وربما للمرة الخامسة ، مؤمن زكريا يرفض التمرير لمعلول كعادته مع الجدد والأخير بدل من أن يتشاجر معه كايفونا رد بإبتسامة تعكس عن فهمه عن تعمد ما يحدث معه.

لماذا لا يمرر مؤمن زكريا لزملائه الجدد ؟ لماذا لا يفعل ذلك مع القدامي وتحديداً متعب أو غالي ؟ ايفونا سبق وان تشاجر معه واليوم معلول يرد بإبتسامة سخرية لأنه فطن الى ما يدور.

وهنا يأتى دور يول أو مدير الكرة ، لو كان يول يملك شخصية غير شخصيته الحالمة الحالية لكان أجبر مؤمن على التعاون مع زملائه ، لو كان جوزيه فى الخارج لما كان هذا الوضوع المقصود والمتعمد والواضح للجميع بما فيهم المدير الفنى الذى يبدو أنه يتعمد هو الأخر غض البصر على ما يحدث.

معلول

يستحق على معلول أن يكون نجم الأهلي بعد المجهود الغير طبيعي الذى بذله وصناعته لهدف الفوز وفرصة أخرى ويأتى من بعده ليس بمسافة كبيرة أحمد عادل عبد المنعم المتألق والذى انقذ الأهلي وحافظ على حظوظه فى الفوز بالمباراة وقد كان.

الصفقات

أين بديل رمضان وايفونا وعبد الله السعيد وحسام عاشور ؟ من هو المهاجم السريع الذى سيعوض غياب الجابوني ، واللاعب متعدد المهام الذى من الممكن ان يشغل دور رمضان ، صانع الألعاب الذى ينافس عبد الله السعيد ولاعب الوسط المدافع الذى يحمل صفاة من عاشور ؟

يناير أم فبراير أم صيف 2020 ؟

للتواصل مع الكاتب عبر فيس بوك اضغط هنا