كشف محمد روراوة رئيس اتحاد كرة القدم الجزائري أن لاعبي المنتخب الأول يريدون التتويج بلقب كأس أمم أفريقيا المقررة مطلع العام المقبل بالجابون.

وفازت الجزائر مرة واحدة بلقب كأس أمم أفريقيا عندما استضافت الدورة عام .1990

وقال روراوة للإذاعة الجزائرية اليوم الجمعة :" نستهدف من مشاركتنا في بطولة كأس أمم أفريقيا المقبلة بلوغ الدور قبل النهائي، لكن صراحة نتطلع إلى التتويج باللقب، وهذا هو هدف اللاعبين أيضا".

وضمنت الجزائر تأهلها إلى نهائيات كأس أمم أفريقيا في الجولة الماضية، حيث تتصدر المجموعة العاشرة بـ13 نقطة، متقدمة على إثيوبيا الوصيفة بخمس نقاط، بينما تحتل سيشل المركز الثالث بأربع نقاط، وتتذيل ليسوتو المجموعة بثلاث نقاط.

ووصف روراوة المباراة، التي يلتقي فيها المنتخب الجزائري مع ضيفه منتخب ليسوتو بعد غد الأحد في ختام التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس أمم أفريقيا، بالمواجهة الودية التي تسبق بداية ملحمة جديدة.

واستطرد يقول :" سنبدأ ملحمة جديدة على غرار ما حدث في 2010 و2014، سنستعد لبطولة كأس أمم أفريقيا كما يجب ومن جميع الجوانب. الأمر نفسه يخص المباريات المؤهلة لمونديال روسيا. اللاعبون واعون بما ينتظرهم، والمدرب قال لهم انه يريد الوصول معهم إلى الدور قبل النهائي بكأس العالم، وهو الانجاز الذي فشل في تحقيقه مع منتخب غانا".

وأكد روراوة، أن المنتخب الجزائري يمتلك مجموعة جيدة من اللاعبين تلعب كرة جميلة، وهو عازم على الفوز بكل المباريات داخل قواعده وخارجها، رغم الأجواء غير المساعدة التي تميز الكرة الأفريقية كالظروف المناخية ونوعية أرضية الملاعب.

وتحدث روراوة عن الأسباب التي جعلته يختار الصربي ميلوفان راييفاتش مديرا فنيا جديدا لـ"محاربي الصحراء"، حيث قال إن المدرب الجديد لديه معرفة جيدة بأفريقيا فضلا عن امتلاكه لخبرة نهائيات كأسي أفريقيا والعالم.

وأوضح أن المدرسة اليوغسلافية سابقا تناسب جيدا الكرة الجزائرية، لافتا أن اللغة ليست عائقا في التواصل بين راييفاتش ولاعبيه لان هناك عددا من اللاعبين يتحدثون الانجليزية، فضلا على تواجد مترجم يشغل في نفس الوقت منصب مدرب مساعد حاصل على شهادة تدريب عليا من الاتحاد الأوروبي لكرة القدم.