صرح أحمد المحمدي لاعب هال سيتي ومنتخب مصر أنه يمتلك عقلية هجومية، لكنه يلتزم بأداء الدور المطلوب منه، موضحا أن فوز ليستر سيتي الموسم الماضي بالبريميرليج جعل الجميع لديه طموح تكرار الانجاز.

وعاد المحمدي مع هال سيتي إلى البريميرليج بعد عاما في الدرجة الثانية.

وقال المحمدي في تصريحاته للموقع الرسمي لناديه عن رأيه في الأزمة التي مر بها ليستر سيتي:"أنا لاعب محترف ودائما ما أبعد عن عن تلك الأمور، فقط كنت أحاول أن استغل المباريات الودية من أجل الاستعداد بأفضل شكل لبداية الموسم مع هال سيتي."

وعن التأهل قال :"العودة للدوري الانجليزي ممتعة بالنسبة لي ومثيرة لأنك دائما ما تلعب مباريات صعبة، وأنا مستعد من أجل خوض التحدي وتحقيق نتائج إيجابية."

كما تحدث عن مركزه في الملعب وطريقة اللعب :"كنت ألعب مع الفريق في البداية بمركز مختلف، لكن الانتقال من طريقة 3-5-2 ، إلى 4-4-2 جعل الأمر مختلف، وعدت إلى مركز المدافع الأيمن من أجل تعويض إصابة موسيس."

وأضاف :"هذا المركز ليس جديدا بالنسبة لي فقد سبق لى أن لعبته مع النادي في بعض الأحيان بالإضافة إلى المنتخب الوطني، وبالرغم من أنني عقليتي ليست دفاعية إلا أنني أؤدي الدور المطلوب مني."

وانتقل للحديث عن تجربة ليستر سيتي الموسم الماضي :"لقد أثبت لنا أن كل شيء ممكن والطموح متاح أمام الجميع، فقد فاز على كافة الأندية الكبيرة وحقق اللقب."

أما فيما يخص المهنة التي كان سيتجه إليها لو لم يكن لاعب كرة :"كنت سأختار مجال الرياضة أيضا فأنا أحب لعبة التنس وربما كنت سأصبح لاعب تنس."

وتحدث عن اللاعب الذي يعد أسطورته في كرة القدم :"انه رونالدو فقد تابعته منذ أن كان في سبورتينج لشبونة ثم انتقل إلى مانشستر يونايتد وريال مدريد."