أكد عامر حسين رئيس لجنة المسابقات بالاتحاد المصري لكرة القدم على صعوبة عودة الجماهير لمدرجات الملاعب المصرية في الفترة الحالية دون تنفيذ الشروط التي وضعتها النيابة العامة.

وكانت النيابة العامة المصرية قد وضعت عدداً من الشروط الواجب تنفيذها في الملاعب من أجل السماح بحضور الجماهير في المباريات المحلية.

وأشار حسين في تصريحات لبرنامج الحريف عبر قناة دي أم سي، إلى وجود بنداً بين الشروط التي وضعتها النيابة العامة يعد مخالفاً لقوانين ولوائح الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا".

وقال رئيس لجنة المسابقات: " النيابة حددت اشتراطات معينة لحضور الجماهير في مباريات الدوري المصري، والمشكلة منها ما هو مخالف لقوانين الاتحاد الدولي لكرة القدم ".

وأكمل: " نحاول تنفيذ الشروط في ملاعب معينة، وليكن خمسة أو ستة ملاعب في جميع أنحاء مصر، وذلك من الحصول على موافقة الأمن بإقامة المباريات وسط الجماهير في هذه الملاعب ".

مضيفاً: " الأمن وضعه محرج، فهل يطبق قرارات النيابة أم يسمح بدخول الجماهير وتحدث أية مشكلة؟ وقتها هو فقط من سيتحمل المسؤولية كما حدث مع مدير أمن بورسعيد من قبل ".

وعن الحل الوحيد الذي اقترحه مسؤولي اتحاد الكرة للخروج من الأزمة، فقال حسين: " أبو ريدة يرى ضرورة تشكيل لجنة في اتحاد الكرة من أجل إيجاد حلول للأمر، وليكن مثلاً اختيار ملعب في كل محافظة من أجل تنفيذ الشروط بها ".

وأردف: " الأندية ليس لها ملاعب خاصة بها، وبالتالي فهي غير مطالبة بتحمل تكالية تنفيذ هذه الشروط على الملاعب، استاد الأسكندرية مثلا تابع للمحافظة وليس لوزارة الشباب والرياضة ".

موضحاً: " وزارة الشباب والرياضة تكفلت بإغلاق الملعب وإقامة بعض الإصلاحات به حالياً، هناك الكثير من المشاكل وهو ما يحتم علينا إيجاد حلول من أجل عودة الجماهير ".

واختتم: " هناك أيضاً شرط مخالف لقوانين الفيفا، والذي يتعلق بوجود أسوار بين المدرجات والملعب، وهو ما يمنعه الاتحاد الدولي تماماً لكن نحاول إيجاد حلاً له ".