توقفت عملية بيع تذاكر مباراة الزمالك وصنداونز الجنوب إفريقي في إياب نهائي دوري أبطال إفريقيا، حيث أعلنت مباحث الأموال العامة عن رفضها ختم أكثر من 40 ألف تذكرة للمباراة، وفقا للعدد المسموح به من وزارة الداخلية.

ومن جانبه ناشد مرتضى منصور رئيس الزمالك اللواء مجدي عبد الغفار وزير الداخلية وطالبه بالتدخل خاصة وأنه سبق وحصل على موافقات بحضور 70 ألف مشجع للمباراة.

وكان منصور وصل إلى النادي لحل أزمة بيع تذاكر مباراة صنداونز الجنوب إفريقي، حيث كان النادي قرر تأجيل بيع تذاكر اللقاء بشكل مؤقت بسبب حالة الزحام الشديدة من الجماهير.

ويشهد الزمالك حالة من الفوضى بعد دخول الجماهير إلى مقر النادي للحصول على التذاكر.

وكان مرتضى منصور رئيس النادي أعلن عن طبع 70 ألف تذكرة للمباراة النهائية، وسيتم بيعها اليوم الخميس في القاهرة والإسكندرية وعدد من المحافظات.

وتتواجد الجماهير في ملعب عبد اللطيف أبورجيلة والصالة المغطاة رقم 1 بالنادي للحصول على التذاكر والتي لم يتم طرحها حتى الآن.

نقل مران المستبعدين

تسبب الاقبال الجماهير المكثف في نقل تدريبات المستبعدين من المعسكر.

منفذ الترسانة

وقرر مسئولو نادي الزمالك، فتح منفذ اَخر في نادي الترسانة لبيع تذاكر نهائي دوري أبطال أفريقيا مع صنداونز؛ بسبب الزحام الجماهيري الكبير في مقر القلعة البيضاء.

وشهد مقر نادي الزمالك  أزمة جديد بين جماهير القلعة البيضاء واللجنة المسئولة عن بيع تذاكر نهائي دوري أبطال أفريقيا.

مرتضى يحذر أمن النادي

وحرص مرتضي منصور رئيس الزمالك على تحذير أمن النادي من التعامل بعنف مع الجماهير.

وقرر مجلس إدارة نادي الزمالك أن يكون سعر التذكرة في المقصورة الأمامية 200 جنيه، بينما يكون سعر التذكرة في الدرجة الأولى 50 جنيها، بينما يكون سعر التذكرة الموحدة 20 جنيه للدرجتين الثانية والثالثة.

وخسر الزمالك لقاء الذهاب في جنوب إفريقيا بثلاثية نظيفة.