أعلن مصطفى سيف العماري عضو مجلس إدارة نادي الزمالك استقالته بسبب أزمته الأخيرة مع مرتضى منصور رئيس النادي.

وشهدت الفترة الأخيرة توترا في العلاقة بين الثنائي واتخذ مرتضى منصور قرارا بمنع العماري من دخول النادي قبل أن يتراجع عنه.

وجاء نص الاستقالة على النحو التالي:

كان هدفي من البداية هو العمل على تصحيح مسار نادينا الحبيب والتعاون من أجل نهضة نادي الزمالك واستعادة أمجاده فمنذ انتخابي من قبل الجمعية العمومية ضمن مجلس إدارة النادي سعيت للعمل على رفعة نادينا ولكن لم أجد التعاون طوال تواجدي داخل المجلس وتفاجأت فقط بالانفراد بالقرارات ورغم محاولاتي المريرة لإصلاح الأخطاء وتسجيل اعتراضي على ما أراه ليس في الصالح العام اتفاجئ دائما بقرارات منفردة ليس لأعضاء المجلس دخل بها ودائما كان يتم تهميش دوري ودور أعضاء المجلس وتصطدم الأراء بالقرارات المنفردة وللأسف لم أجد التعاون الذي كنت أتمناه ونظرا لحساسية الفترة الماضية ووجوب عدم إثارة أي أزمات تشغل فريق كرة القدم عن مباراته الهامة في نهائي البطولة الأفريقية رفضت اتخاذ أي موقف بعد منعي من دخول النادي في واقعة تحدث لأول مرة في تاريخ الرياضة المصرية واكتفيت سرا بإرسال مذكرة إلي السيد الوزير خالد عبدالعزيز لاطلاعه عما يحدث داخل النادي وأتخذت قراري الذي أراه في الصالح العام.

لذا أوجه حديثي لجماهير نادي الزمالك ولأعضاء الجمعية العمومية الذين وضعوا ثقتهم الغالية في شخصي ومنحوني أصواتهم لأصبح عضوا بمجلس إدارة النادي بأعلى الأصوات وأتقدم لهم باعتذاري عن الاستمرار في منصبي وأعلن تقديم استقالتي متمنيا التوفيق والازدهار لكيان الزمالك العظيم.

وأخيرا أرفض الزج بأسمي واقحامي في أزمات وتحويل استقالتي لستار تداري به على الفشل الإداري الذي يسيطر على النادي في الوقت الحالي.