أثار محمد فاروق حكم مباراة انبي والمصري في الدوري الممتاز الجدل بعدما احتسب ركلة جزاء، نتيجة منع مدافع الفريق البورسعيدي للكرة باليد بدون معاقبته بإشهار البطاقة الحمراء.

ومنع أحمد فوزي لاعب المصري الكرة باليد خلال الشوط الأول داخل منطقة الجزاء، وهو ما أدى إلى حصول انبي على ركلة جزاء، واشهار البطاقة الصفراء في وجه المدافع.

وكان الفيفا قد أدخل مجموعة من التعديلات على قانون التحكيم، وهو ما أدخل الشك حول صحة قرار فاروق من عدمه.

وتنص لائحة التحكيم الجديدة على التالي :"أينما قام اللاعب بحرمان المنافس من تسجيل هدف، أو فرصة هدف عن طريق منع الكرة باليد، يتعرض اللاعب للطرد في أي مكان بالملعب."

ويعد معنى النص واضحا بشكل لا يقبل الشك، حيث انه تحدث مباشرة عن حالة لمسة اليد في أي مكان داخل الملعب إذا كانت تمنع هدف محقق أو فرصة تسجيل هدف، العقوبة تكون الطرد المباشر.

ولم يدخل أي تعديل على الكرات التي يتم منعها باليد داخل منطقة الجزاء بأي شكل من الأشكال، إنما التعديل أتى على الأخطاء في التعامل مع الخصم.

 

ونصت اللائحة على التالي في حالة منع هدف بطريقة أخرى غير لمسة اليد :"عندما يقوم اللاعب بإرتكاب خطأ ضد المنافس في منطقة الجزاء وحرمانه من فرصة تسجيل هدف وقام الحكم باحتساب ركلة جزاء يحصل على بطاقة صفراء."

ويكون الاستثناء في الحالة السابقة إذا كان هناك تدخل عنيف من المنافس بالدفع أو العرقلة أو الجذب، أو عدم وجود فرصة للعب الكرة أو أي عقوبة تستحق الطرد، وفي هذه الحالة يتم إشهار بطاقة حمراء مباشر.

لمشاهدة الفيديو.. اضغط هنا