استقال بير-ماتياس هوجمو من منصب المدير الفني للمنتخب النرويجي لكرة القدم اليوم الأربعاء بسبب البداية السيئة للفريق في مشواره بالتصفيات الأوروبية المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم 2018 بروسيا.

وقال هوجمو 56/ عاما/ إنه يرغب في تقليص الضغوط الواقعة على المنتخب والاتحاد النرويجي للعبة بعد العروض المتواضعة للفريق ، واضاف في مؤتمر صحفي عقد اليوم أن لديه "ثقة هائلة في الفريق واللاعبين."

وتحت قيادة هوجمو ، الذي تولى المنصب في 2013 ، حقق المنتخب النرويجي عشرة انتصارات مقابل 18 هزيمة وسبعة تعادلات.

وواجه هوجمو انتقادات حادة بعد العروض والنتائج المتواضعة للفريق بالتصفيات والتي قلصت فرصته في التأهل للمونديال بشكل كبير.

فقد حقق المنتخب انتصارا واحدا خلال أربع مباريات خاضها حتى الآن ، وكان أمام منتخب سان مارينو ، لكنه خسر أمام نظيره الألماني بطل العالم صفر / 3 وكذلك أمام اذربيجان والتشيك في المجموعة التي تضم أيضا أيرلندا الشمالية.

كذلك أخفق هوجمو في قيادة النرويج للتأهل إلى نهائيات كأس الأمم الأوروبية الماضية (يورو 2016) بفرنسا ، بعد أن خسر الملحق الفاصل أمام نظيره المجري.

ومن جانبه ، ذكر الاتحاد النرويجي أنه لم يستقر على خليفة هوجمو الذي سبق له تدريب فريق ديوجاردن السويدي ومنتخب النرويج للسيدات وكذلك فريق ترومسو النرويجي.