البداية واحدة فى الأهلى ، تكاد تكون متطابقة ، والنهاية متشابهة ، صاحبتهما لعنات الساخطين حتى الرحيل ، بررا ما حدث بغياب النجوم ، منحهما الإتفاق قبلة الحياة ، فهل يسير جاريدو على خطي توني أوليفيرا ؟

بداية واحدة

وصف البرتغالي توني أوليفيرا والذى خلف الهولندي جو بونفرير وعين مديراً فنياً للأهلي موسم 2002 -2003 بأنه أفضل سيرة ذاتية جاءت إلى مصر ، درب بنفيكا وإشبيلية الأسباني وبوردو الفرنسي وفاز بالدورى البرتغالي والدورى الأوروبي  وكأس البرتغال.

فى المقابل وصف رئيس الأهلى بأن الأسباني خوان كارلوس جاريدو بأنه أفضل سيرة ذاتية لمدرب جاء إلى مصر ، مدرب شاب يملك طموح وفلسفة خاصة واعتبره أفضل الخيارات .

السوبر

كان كأس السوبر المصرى القاسم المشترك بين الثنائى ، فاز كل منهما بأولي بطولاته مع الأهلى على حساب الزمالك والمفارقة أن الفوز جاء بضربات الجزاء الترجيجية بعد أن انتهت المباراتين بالتعادل السلبي 0-0 .

 

هزيمة 92

أولي مباريات أوليفيرا ببطولة الدورى مع الأهلي شهد هزيمة فى الوقت القاتل من الإسماعيلي 1-2 بهدف حسنى عبد ربه فى الدقيقة 92 وبنفس النتيجة ونفس الدقيقة خسر الأهلى من الرجاء مع جاريدو فى افتتاح مبارياته فى الدورى 1-2 بهدف قاتل لطارق سالم فى الدقيقة 92 ايضاً .

 

 

لعنات

عانى البرتغالي أوليفرا من انتقادات لاذعة بسبب نتائج الفريق المتردية ونال تهكم قطاع عريض من جماهير الأهلي فى حقبة خسر فيها الفرق الأحمر مرتين برباعية نظيفة من الاسماعيلي فى البطولة العربية ومن رنيجرز النيجيرى فى كاس الإتحاد الأفريقي ، وضع جاريدو كان أقل نسبيا لفوزه ببطولة الكونفيدرالية ولكنه تعرض لخسائر قاسية ابرزها من الإتحاد 1-4 وفقد الفريق معه الدورى بسبب خسائر ونتائج مخيبة للأمال.

الاتفاق وقبلة الحياة
 
احتاج جاريدو إلى 18 شهراً حتى يتولي تدريب فريق أخر عقب الرحيل نت الأهلي فيما كان الحال اسوأ لأوليفرا الذى احتاج إلى 45 شهراً للعودة إلى التدريب مرة أخرى بعد الأهلي وكانت البوابة للثنائى نادي الأتفاق السعودي.

غياب النجوم

أوليفيرا دافع عن نفسه فى حوار صحفي بعد تنصيبه مديراً فنيا للإتفاق واعتبر نفسه أنه لم يفشل مع الأهلي  وبرر أن الفريق كان يفتقد النجوم وأن لم يكن يملك بركات وابو تريكة بل كان يضم مجموعة من الشباب .

تطابق جاريدو مع ما قاله أوليفيرا عبر بيان له عقب رحيله من الأهلي ، وأكد أن لم يكن يملك لاعبين مثل ايفونا وحجازى وربيعة بل كان يملك مجموعة من الشباب .

البداية الجيدة

بداية أوليفيرا كانت رائعة مع الإتفاق وفاز بـ 4 مباريات متتالية ، فاز فى الموسم الاول له مع الأتفاق علي النصر خارج ارضه بثلاثية وتعادل مع الأهلي والشباب والهلال وانهي فى المركز الرابع متفوقاً على النصر والأهلي .

بداية جاريدو تبدو مبشرة هو الأخر حيث حقق فوزين متتاليين على الخليج خارج أرضه ثم على الفيصلي وصعد الفريق معه إلى المركز الخامس بفارق الأهداف عن الأهلي ثالث الترتيب واتحاد جدة الرابع ولكل منهم 19 نقطة .