اختير فرناندو سانتوس، المدير الفني لمنتخب البرتغال لكرة القدم والذي قاده للتتويج بلقب اليورو للمرة الأولى في تاريخه، شخصية العام في البرتغال من قبل رابطة الصحافة الأجنبية وذلك تقديرا لدوره في إعلاء شأن بلاده في الخارج.

وسبق سانتوس (62 عاما) في الحصول على هذه الجائزة مواطنه رسام الجرافيتي، ألكسندر فارتو 'فيلس'، ومن المقرر أن يتسلم الجائزة خلال الربع الأول من العام المقبل.

وتواصت الرابطة مع المدرب المخضرم من أجل إبلاغه بالخبر، حيث أعرب عن "سعادته وفخره" بالصحافة الأجنبية في البرتغال لاختيارها له.

وقاد سانتوس "برازيل أوروبا" للحصول على اللقب الأول في تاريخه في بطولة الأمم الأوروبية في شهر يوليو/تموز الماضي بعد التغلب على صاحبة الأرض فرنسا في المباراة النهائية بهدف نظيف.

وتولى سانتوس منصب المدير الفني للبرتغال في 2014 ، عقب انتهاء مهمته مع المنتخب اليوناني الذي قاده للتأهل ليورو 2012 ومونديال البرازيل 2014.

وساهم هذا التتويج في سطوع اسم سانتوس وترشيحه للعديد من الجوائز أبرزها أفضل مدرب في العالم لهذا العام إلى جانب الفرنسي زين الدين زيدان والإيطالي كلاوديو رانييري.

وسبق للعديد من الشخصيات البرتغالية الحصول على هذه الجائزة أبرزهم مثل الكاتب خوسيه ساراماجو واللاعب لويس فيجو والسياسي أنطونيو جوتييريس.