يعود الحكم الدولي المجرى فيكتور كاساي - 41 عام - مجدداً إلى مصر لقيادة القمة 113 تحكيمياً بعد غياب لم يستمر لأكثر من 11 شهر فى رابع مباراة يقودها ببطولة الدورى الممتاز فى تاريخه والتى سيستضيفها استاد بتروسبورت مساء الخميس.

كاساي ليس غريباً على البطولة المحلية حيث سبق وأن أدار الحكم المجرى لقاءات 4 أندية بخلاف الأهلى والزمالك فى 7 أعوام -تقريباً - ما بين زيارته الأولى والمرتقبة .

وجاء ظهور كاساي الأول بمصر في مباراة المصرية للإتصالات والإسماعيلي ببطولة الدورى موسم 2008 - 2009 كما أدار مباراة الإتحاد وسموحة فى الدورى موسم 2010 -2011 قبل أن يدير فى فبراير الماضى مباراة القمة بين الأهلى والزمالك التى انتهت 2-0 للأول .

كاساي بدأ مشواره الدولي فى مجال التحكيم عام 2003 وجاء ظهوره الدولى الأول عام 2007 بكأ س العالم للشباب بكندا قبل أن يشارك فى يورو 2008 كحكم رابع وفى نفس العام شارك بأولمبياد بكين وأدار المباراة النهائية بين الأرجنتين ونيجيريا .

تنبأ الراحل محمد حسام رئيس لجنة الحكام بقدرات كاساي ليسند له إدارة مباراة المصرية للإتصالات والإسماعيلي الذى كان ينافس الأهلي على الدورى فى هذا الوقت بعد نقل المباراة من استاد بنها للكلية الحربية فى الاسبوع الـ 29 من موسم 2008 -2009 .

وشارك كاساي فى كاس العالم 2010 بجنوب افريقيا وأدار 4 مباريات كان ابرزها مباراة نصف النهائى بين ألمانيا واسبانيا وهى أكبر مباراة يديرها حكم مجرى فى التاريخ.

تطور كاساي الكبير وضعه فى عام 2011 على موعد مع إدارة أكبر مباراة فى تاريخه على صعيد الأندية ، نهائى دورى أبطال أوروبا بين مانشستر يونايتد وبرشلونة التى احتضنها استاد ويمبلي وتوج به الأخير وهو نفس العام الذى شهد إدارته لنهائى دورى أبطال اسيا.

وواجه كاساي أزمة كبرى فى تاريخه التحكيمي بيورو 2012 وتحديداً بمباراة أوكرانيا وانجلترا حيث الغى هدفاً صحيحا لأصحاب الأرض امام الإنجليز ليتم استبعاده من إدارة اي مباراة حتى نهاية البطولة.

ويعد الظهور الأبرز لكاساي فى المنطقة العريبة فى 2014 بالسعودية لإدارة نهائى بطولة الكأس بين الشباب واتحاد جدة.

وشارك كاساي فى يورو 2016 بعد غيابه عن كاس العالم 2014 وقام بإدارة مباراة الافتتاح بين فرنسا ورومانيا التى انتهت لمصلحة الأول 2-1 والتى شهدت انتقادات للمجرى بسبب هدف فرنسا الأول وهدف التعادل لرومانيا ليظهر الحكم بعد ذلك فى نهائى البطولة كحكم رابع.

ودخل المجرى التاريخ فى 2016 ببطولة كاس العالم للأندية حيث إنه بات أول حكم فى التاريخ يستخدم تقنية لقطات الفيديو المساعدة ، ليقوم باحتساب ركلة جزاء لصالح كاشيما انتلرز ضد اتليتيكو ناسيونال، في الدور قبل النهائي للبطولة .