روى مدحت عبدالهادي مدافع نادي الزمالك ومنتخب مصر الأسبق كواليس التتويج بكأس الامم الافريقية عام 1998 ببوركينا فاسو وسط اجواء مأساوية.

وتستعد مصر لخوض منافسات امم افريقيا 2017 بالجابون للمرة الأولى بعد غياب عن النسخ الـ3 الأخيرة بمواجهة مالي في الجولة الأولى للمجموعة الرابعة.

وأشار عبدالهادي في تصريحا لـ"يلا كورة" "بالطبع أفضل الذكريات التتويج بأمم افريقيا 98، غادرنا من مصر دون اي دعم من الدولة او الإعلام او الجماهير".

وواصل "لقد سافرنا للمشاركة في البطولة بوجود 4 صحفيين فقط مرافقين للبعثة، لم يقم احد بالتواجد معنا في المطار من المسؤولين".

وأكمل "وجدنا في بوركينا فاسو اقامة سيئة للغاية وملاعب صعبة سواء للتدريب او المباريات، كنا نمتلك اكلنا من التونة والفول والجبن، كل الظروف كانت صعبة للغاية".

وتابع "اجتمعنا كلاعبين وكان هدفنا واحد وهو التتويج بالبطولة، اردنا ان نفعل شيئا لأنفسنا ولبلدنا، تدربنا تحت يد مدرب اسطورة بمعنى الكلمة وهو محمود الجوهري".

واستمر في حديثه عن الجوهري قائلا "كل مباراة كان يلعب بتشكيل مختلف وطريقة مختلفة، الكل كان يحبه، كان يعامل الجميع بعدل ولا يفضل لاعبا على الأخر".

وعن موقف لا ينساه "في احد الجلسات اجتمعت مع حسام حسن وحازم امام وعبدالستار صبري، اتفقنا على قص شعرنا (زيرو)، حازم كان يمتلك الماكينة، اتخذنا القرار في لحظة".

وأكد "قبل مباراة بوركينا في نصف النهائي واثناء خروجنا من الفندق، اقتحمت سيارة نقل البوابة وهي محملة بالخنازير، كانوا يفعلون اشياء غريبة ويعتقدون انها سحر".