تقام خلال اليوم السادس لأمم أفريقيا 2017 بالجابون، مباراتين ضمن الجولة الثانية للمجموعة الثانية من البطولة، على استاد مدينة فرانسيفيل.

ويلعب المنتخب الجزائري أمام نظيره التونسي ولا بديل عن الفوز لكل منهما، فيما يلتقي المنتخب السنغالي بزيمبابوي في مباراة لا تقل من حيث الإثارة، عن الديربي العربي.

ياسين براهيمي - الجزائر

بخلاف رياض محرز الذي تألق في المباراة الأولى للجزائر أمام زيمباوبي، ربما يكون ياسين براهيمي لاعب بورتو على موعد مع التألق في مباراة الخميس أمام تونس.

براهيمي يجيد اللعب كصانع ألعاب وجناح أيسر، واستطاع خلال مواجهة زيمبابوي أن يركض 10.3 كيلو متر، ومرر 38 كرة بدقة 66%، وسدد على المرمى 4 كرات.

يوسف المساكني - تونس

لعب المباراة كاملة أمام السنغال، وكان من الأسماء المتألقة بالرغم من الخسارة التي تعرض لها نسور قرطاج في الجولة الأولى من مرحلة المجموعات.

وسدد المساكني 5 كرات على مرمى السنغال، وركض 9 كيلو متر، وأدى دور صانع الألعاب بشكل رائع ولعب 27 تمريرة كان من بينها 57% صحيحة.

خاما بيليات - زيمبابوي

كان اللاعب الأبرز في مباراة الفريق الأولى أمام الجزائر بالرغم من أنه لم يسجل في هدف، لكنه شكل خطورة كبيرة على مدار 90 دقيقة.

بيليات سدد 5 كرات على مرمى الجزائر خلال المباراة، وركض 9.6 كيلو متر، ومرر 25 كرة خلال اللقاء وأتى من بينها 80% صحيحة.

مامي ضيوف - السنغال

مهاجم ستوك سيتي الانجليزي من اللاعبين أصحاب القدرات العالية في التعامل مع الألعاب الرأسية، وله تاريخ تهديفي مميز في زيارة شباك المنافس.

خلال مباراة السنغال أمام تونس استطاع أن يسدد كرة وحيدة على المرمى، وركض 8.6 كيلو متر، قام بتمرير 15 كرة للزملاء وبدقة تمريرة 58%.

عدلان قديورة - الجزائر

لاعب وسط واتفورد الانجليزي، ظهر بشكل مثالي في مباراة الخضر الأولى أمام زيمباوبي، ولعب دور كبير في مباراة كانت مثيرة على مدار أحداثها.

قديورة في مباراته الأولى بأمم أفريقيا سدد كرتين على المرمى، وركض 10.2 كيلو متر، كما مررة 38 تمريرة بنسبة دقة بلغت 95%.