أعرب لويس إنريكي مارتينيز، المدير الفني لبرشلونة، عن حزنه إزاء صافرات الاستهجان التي أطلقتها الجماهير الحاضرة في مدرجات "الكامب نو" ضد البرتغالي أندريه جوميش بعد استبداله خلال اللقاء الذي حقق خلاله البلاوجرانا فوزا بشق الأنفس بنتيجة (2-1) أمام ليجانيس في الجولة 23 بالليجا.

ودافع إنريكي، الذي طالته هو الآخر صافرات الاستهجان خلال لقاء اليوم، عن لاعبيه مؤكدا أنهم يقدمون "أداء استثنائي" على مدار الموسم الجاري.

وأكد خلال المؤتمر الصحفي بعد المباراة "صافرات الاستهجان ضد اللاعبين تؤلمني، في حالة اليوم ضد أندريه (جوميش). دعم الجماهير أمر هام للغاية. اللاعبون يمكن أن يتأثروا بهذه الصافرات. أنا حزين لأن الجماهير هي مصدر قوتنا الأساسية، ولكن هذا الأمر من الوارد أن يحدث في مسيرة اللاعب أو المدرب".

كما يرى مدرب البرسا بأن الفريق "كان أفضل في كل شيء" خلال لقاء الأحد عن المواجهة السابقة التي خسروها أمام باريس سان جيرمان الفرنسي في دوري الأبطال برباعية نظيفة.

وقال في هذا الصدد "المباراة تعطينا دفعة معنوية جيدة. نحن بصدد أسبوع طويل فيما يتعلق بأيام التدريبات ومتأكد من أننا سنذهب للكالديرون بعقلية الفوز".

ويعتقد إنريكي أن "الفوز بالمباريات" هو الطريقة الوحيدة لاستعادة الثقة. "الأمور ستتحسن بنسبة 100%". "بعض الأمور لا تخرج بالشكل الذي نريده وهذا ما نحاول فعله وسيأتي من خلال النتائج".

وساهم هذا الانتصار في المحافظة على آمال الفريق في المنافسة على لقب الليجا بعدما رفع رصيده لـ51 ليتخلف بفارق نقطة وحيدة خلف المتصدر ريال مدريد، المتبقي له مباراتين مؤجلتين أمام فالنسيا وسيلتا فيجو.