حطم فريق مانشستر سيتي منافسه فريق موناكو في المقارعة الهجومية بينهما التي شهدت تسجيل 8 أهداف، وانتهت بفوز الفريق الإنجليزي على نظيره الفرنسي (5-3) في ذهاب دور الستة عشر لدوري أبطال أوروبا.

فريق موناكو عن طريق مدربه جارديم لعب بطريقة (4-4-2) معتمداً على سرعات أجنحته ومدافعيه ولاعبي الوسط والإنهاء الرائع للهجمات من فالكاو، بينما لعب السيتي بطريقة (4-1-4-1) معتمداً على كتيبة الرائعين ساني وسيلفا ودي بروين وستيرلينج وأجويرو في الهجوم.

ملخص المباراة

السيتي ظهر خطيراً في الدقائق الأولى بانطلاقة من رحيم ستيرلينج الذي سدد من داخل منطقة الجزاء لكن الحارس تصدى للكرة قبل أن يتدخل الحكم ويشير إلى التسلل.

الفريق السماوي واصل الضغط المبكر وكاد ساني أن يسجل بعد تمريرة من سيلفا في منطقة الجزاء لكن تسديدة الألماني علت العارضة ، وبعدها احتسب للسيتي ركلة حرة نفذت عرضية شتتها الدفاع.

فالكاو انطلق في الدقيقة 14 ليدخل منطقة الجزاء وقبل أن يسدد تدخل بكاري سانيا ليربكه ثم يعود أوتاميندي سريعاً ليشتت الكرة، وارتدت الهجمة بانفراد للسيتي انتهى بتسديدة من ستيرلينج أبعدها الحارس ليتابع أجويرو ويشتت الدفاع إلى ركنية.

اللاعب ميندي سدد كرة باتجاه مرمى السيتي تصدى لها كاباييرو على مرتين وقبل أن يتابعها لاعبي موناكو تدخل الحكم وأشار إلى حالة تسلل على الفريق الفرنسي في الدقيقة 17.

دي بروين مر من الجهة اليمنى ليرسل كرة عرضية خطيرة مرت من أجويرو أمام المرمى لتضيع فرصة هدف للفريق السماوي في الدقيقة 23 وتظل المباراة سريعة مشتعلة لكن بلا أهداف.

ليروي ساني انطلق من الجهة اليسرى بعمل فردي رائع ليرسل عرضية أرضية من داخل منطقة الجزاء إلى رحيم ستيرلينج الذي حول الكرة بلمسة واحدة إلى الشباك معلناً عن هدف أول في الدقيقة 26.

موناكو تعادل في الدقيقة 32 بعد عرضية متقنة من الجهة اليمنى قابلها اللاعب فالكاو برأسية رائعة بدون رقابة دفاعية إلى شباك الحارس الأرجنتيني ويلي كاباييرو معلناً عن التعادل.

أجويرو انفرد في الدقيقة 35 ليراوغ الحارس ويتعرض لعرقلة ويتدخل الحكم ليظن الجميع أنه احتسب ركلة جزاء لكنه يتجه إلى سيرجيو ويشهر البطاقة الصفراء في وجهه وسط اعتراضات كبيرة من جوارديولا ولاعبي السيتي.

الفريق الفرنسي فاجئ السيتي بالهدف الثاني الذي جاء في الدقيقة 40 بعد تمريرة خلف الدفاع أسفرت عن انفراد اللاعب مبابي بالحارس كاباييرو ليسدد كرة قوية بيمناه إلى شباك السيتي.

في بداية الشوط الثاني لعبت كرة عرضية من الجهة اليسرى باتجاه فالكاو الذي تعرض لعرقلة من أوتاميندي، ليحتسب الحكم ركلة جزاء في الدقيقة 50 لكن الحارس كاباييرو أنقذ فريقه وتصدى للكرة بنجاح بعد تسديدة فالكاو.

السيتي حصل على ركلة حرة على الجهة اليمنى المقابلة لمنطقة جزاء فالكاو في الدقيقة 56 تصدى البلجيكي دي بروين لتنفيذها بعرضية خطيرة مرت من أمام الجميع لتتحول إلى ضربة مرمى.

أجويرو تعادل في الدقيقة 59 بعد انطلاقة رائعة من ستيرلينج في مرتدة سريعة انتهت بتمريرة إلى أجويرو الذي تقدم إلى منطقة الجزاء ليسدد كرة أرضية قوية مرت من الحارس وعانقت الشباك.

فالكاو انطلق في دفاعات السيتي في الدقيقة 61 ليراوغ جون ستونز الذي فشل في رقابة المهاجم الكولومبي ليسقط في منطقة الجزاء ويتقدم مهاجم موناكو لينفرد ويسدد فوق الحارس إلى الشباك.

التعادل جاء من جديد عن طريق أجويرو بعد ركنية تم تنفيذها عرضية لتمر من الجميع وتصل إلى سيرجيو أجويرو في منطقة الجزاء الذي سدد كرة قوية مباشرة بيمناه إلى شباك موناكو في الدقيقة 71.

الهدف الرابع جاء في الدقيقة 77 لصالح فريق مانشستر سيتي بعد كرة مرت من الجميع من ضربة ركنية ووصلت إلى جون ستونز الذي حول الكرة بقدمه إلى شباك الفريق الفرنسي ليتقدم لفريقه.

أجويرو كاد أن يسجل الهدف الخامس في الدقيقة 80 وسدد بيسراه من داخل منطقة الجزاء لكن الحارس سوباسيتش تصدى للكرة بنجاح وحرم كون من الهدف الثالث له في المباراة.

الخامس جاء أخيراً لمصلحة السيتي في الدقيقة 83 بعد تمريرة رائعة من سيلفا خلف الدفاع لتصل إلى أجويرو المنفرد الذي مرر إلى ساني ليضعه في مواجهة الشباك منفرداً ليسجل الهدف الخامس، وبعدها كاباييرو تصدى بقدمه لمحاولة خطيرة من موناكو لينتهي اللقاء بعدها عند حد الأهداف الثمانية.

لمشاهدة أهداف المباراة اضغط هنا