عبّر الإيطالي كلاوديو رانييري، المدير الفني السابق لفريق ليستر سيتي الإنجليزي، عن حزنه بعد إقالته من تدريب"الثعالب" بسبب سوء نتائج الفريق. 

رانييري الذي قاد ليستر للتتويج بلقب الدوري الإنجليزي، والصعود لثمن نهائي دوري أبطال أوروبا للمرة الأولى في تاريخ النادي أُقيل من منصبه بعدما فشل الفريق في تحقيق أي انتصار بآخر 7 مباريات حيث خسر خمس في الدوري ومباراة بالكأس وأخرى أمام إشبيلية بذهاب دوري الأبطال. 

ونشر رانييري (65 عامًا) بيانًا رسميًا بعد إقالته، ليشكر فيه زوجته وعائلته لتدعيمه خلال فترة تواجده مع ليستر، كما وجه الشكر للجماهير والجميع بعدما حصل على الدعم والمساندة حتى نهاية فترته داخل الفريق.

وواصل :" أشكر وسائل الإعلام والصحافة بعد تغطيتهم أروع قصة في تاريخ كرة القدم، أشكر اللاعبين والجهاز الفني لأنكم جزء من تحقيق حلمي". 

وتجاهل مدرب تشيلسي والإنتر واليوفي الأسبق الإدارة بعد إقالته من منصبه، مضيفًا أنه كان يتمنى التواجد داخل ليستر إلا أن حلمه لم يكتمل 

واختتم رانييري في بيانه، "أريد أن أشكر المشجعين، لقد حملتموني في قلوبكم منذ أول يوم، وأنا أحبكم أيضًا. لا أحد يستطيع سرقة الإنجاز الذي حققناه معًا، أتمنى أن تبتسموا بشكل يومي كما سأفعل بدوري. لقد كانت فترة مليئة بالسعادة والأمور الرائعة، ولن أنساها أبدًا".

جدير بالذكر أن ليستر سيتي يتواجد في المركز السادس عشر ويبتعد عن هال سيتي المهدد بالهبوط بنقطة واحدة.