قال خابيير تيباس، رئيس رابطة الليجا الإسبانية، اليوم إن العقوبة الموقعة على النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي "مبالغ فيها"، حيث أوقفه الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) أربع مباريات بسبب توجيهه "ألفاظا نابية" لمساعد حكم مباراة تشيلي في تصفيات المونديال الخميس الماضي.

وصرح تيباس اليوم عقب ختام أعمال الجمعية العامة غير العادية للرابطة: "أعتقد أن الألفاظ النابية لا ينبغي أن تواجه بعقوبة كبيرة لهذا الحد، وخصوصا في مباريات هامة مثل التصفيات المؤهلة للمونديال. سيكون فرض غرامة قوية رادعا للغاية تماما مثل الإيقاف أربع مباريات. أرى أنها (عقوبة) مبالغ فيها".

وأضاف أن حرمان لاعبين كبار أمثال ميسي من اللعب "شئ سئ" بالنسبة له، مؤكدا في الوقت ذاته أنه يجهل ما قاله اللاعب الأرجنتيني.

وتابع: "دائما ما يبدو لي عدم مشاركة ميسي أمرا سيئا، لأنه ينبغي ان يلعب في كل المباريات. يجب مراجعة ما حدث ومدى خطورة ما قاله".

كانت اللجنة التأديبية للفيفا قد قررت في وقت سابق اليوم إيقاف "البرغوث" أربعة مباريات رسمية لتوجيهه سبابا لحكم مساعد خلال مباراة تشيلي الأخيرة بتصفيات أمريكا الجنوبية المؤهلة لمونديال روسيا 2018.

وأفادت اللجنة في بيان لها بأن القرار اتخذ طبقا للبندين 77 و108 باللائحة التأديبية، حيث أنها وجدت ميسي مذنبا "بتوجيه سبابا لحكم مساعد"، ولذلك قررت إيقاف نجم برشلونة أربع مباريات رسمية وتغريمه 10 آلاف فرنك سويسري.

وبدأ تطبيق العقوبة ابتداء من مباراة بوليفيا الليلة الماضية التي خسرها التانجو بهدفين دون رد.

وتنتظر الأرجنتين مواجهة كل من أوروجواي وفنزويلا وبيرو.

وبالهزيمة تراجعت الأرجنتين إلى المركز الخامس بترتيب التصفيات برصيد 22 نقطة، بفارق نقطة واحدة عن أوروجواي وتشيلي صاحبتي المركزين الثالث والرابع على الترتيب، فيما تتصدر البرازيل الترتيب بـ33 نقطة، وتأتي كولومبيا في الوصافة بـ24 نقطة.

إلا أن الاتحاد الأرجنتيني كان قد أعلن بدوره أنه سيستأنف ضد قرار الإيقاف أمام محكمة التحكيم الرياضي.