أعلن داريو ليزكانو نجم منتخب باراجواي اعتزاله اللعب الدولي معربا عن ضيقه للغياب عن قائمة الفريق في مباراته التي خسرها الفريق صفر / 3 أمام مضيفه البرازيلي الثلاثاء في الجولة الرابعة عشر من تصفيات قارة أمريكا الجنوبية المؤهلة لبطولة كأس العالم 2018 .

وأوضح ليزكانو ، في تصريحات صحفية "أشعر بالضيق لما حدث في البرازيل. إنه افتقاد للاحترام والتقدير من قبل المدرب. وأود أن أوضح أنني سأتخذ الآن خطوة".

وقال ليزكانو نجم إنجولشتات الألماني إنه تحدث إلى روبرت هاريسون رئيس اتحاد كرة القدم في باراجواي وطلبت منه عدم استدعائي مجددا لصفوف الفريق.

وأضاف اللاعب : "فكرت واتخذت قراري بالعودة إلى ألمانيا وخوض المباريات المهمة مع فريقي وعدم التفكير في أي شيء آخر".

وألمح ليزكانو إلى وجود العديد من المشاكا داخل منتخب باراجواي كما شن بعض الانتقادات ضد المدرب فرانسيسكو آرسي المدير الفني للفريق.

وقال ليزكانو إن العديد من اللاعبين يفكرون مثله ولكنه رفض الافصاح عن هويتهم.

وأضاف : "أشكر كل الشعب الباراجوياني على مساندته وهتافاته لأهدافي. ولكن هذا هو قراري في الوقت الحالي. لم أتحدث إلى باولو دا سيلفا قائد الفريق. لم يكن هناك وقت. ولكنني سأتحدث إليه".

وانتقد خوسيه لويس شيلافيرت حارس المرمى والقائد السابق للمنتخب الباراجوياني إعلان ليزكانو عن هذا القرار.

وقال شيلافيرت ، أحد أبرز نجوم الكرة في تاريخ باراجواي "في هذا الوضع الذي يمر به الفريق ، إذا لم يكن لدى اللاعب الرغبة في اللعب ، لا يمكن ملاحقته".

ومع الهزيمة في مباراة الأمس ، أصبح موقف الفريق معقدا حيث يحتاج لإنعاش آماله من خلال الفوز على مضيفه منتخب تشيلي ثم ضيفه منتخب أوروجواي في الجولتين المقبلتين من التصفيات في نهاية أغسطس ومطلع سبتمبر المقبلين.