أعلن نادي إشبيلية الإسباني لكرة القدم اليوم عن توصله لاتفاق مع مديره الرياضي، رامون رودريجيز 'مونتشي'، من أجل رحيل الأخير عن منصبه.

وأشار النادي الأندلسي في بيان "توصل نادي إشبيلية ورامون فيرديخو 'مونتشي' لاتفاق يقضي برحيل المدير الرياضي بالمؤسسة، وهو القرار الذي وافق عليه مجلس الإدارة الذي اجتمع ظهر اليوم".

وسيكشف رئيس النادي، خوسيه كاسترو، ومونتشي غدا الجمعة عن تفاصيل الاتفاق وأسباب الرحيل خلال مؤتمر صحفي بملعب "رامون سانشيز بيثخوان" معقل الفريق.

وعلى الرغم من عدم إعلان حامل لقب الدوري الأوروبي خلال آخر ثلاثة مواسم ومونتشي نفسه عن أي تفاصيل حول فك الارتباط، إلا أن وسائل الإعلام الإيطالية تؤكد منذ عدة أيام تولي الحارس الأسبق لإشبيلية منصب المدير الرياضي بنادي روما الإيطالي بعقد يمتد لثلاثة مواسم.

وكان مونتشي، 48 عاما، قد أعلن بنهاية الموسم الماضي أنه سيترك منصبه لأنه يحتاج للراحة لمدة عام، قبل أن يتمكن مسئولو إشبيلية من إقناعه بالبقاء خلال هذا الموسم.

وانضم مونتشي لصفوف إشبيلية في موسم (1990-91) وظل داخل الفريق حتى موسم (1999-2000)، قبل أن يتولى منصب المشرف على ملعب "سانشيز بيثخوان".

ومنذ ذلك الحين، تدرج مونتشي في العديد من المناصب الإدارية داخل النادي حتى وصل لمنصب المدير الرياضي محققا نجاحا منقطع النظير.

وخلال القرن الحادي والعشرين، وتحت الإشراف الرياضي لمونتشي، كسب النادي الأندلسي احترام الجميع داخل القارة العجوز بعدما تمكن من الفوز بلقب دوري أوروبا خمس مرات، منها ثلاث مرات متتالية خلال آخر ثلاث سنوات.

وفي الليجا، يحتل إشبيلية حاليا المركز الثالث بعض القطبين ريال مدريد وبرشلونة على الترتيب، وذلك بعد أن كان متصدرا لجدول الترتيب لفترات طويلة في جولات سابقة قبل أن يتعرض لكبوة في الآونة الأخيرة.