تلقى ديفيد مويس المدير الفني لنادي سندرلاند الإنجليزي دعما من ناديه على الرغم من تصريحاته تجاه مراسلة تابعة لهيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) والتي أشار خلالها إلى أنها "ربما تتلقى صفعة".

وأصدر النادي بيانا اعترف خلاله بان تصرف مويس كان غير مقبولا ولكنه سيبقى في منصبه كمدير فني للفريق.

وذكر النادي في بيانه : " الحديث بين المدرب ومراسلة هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) كان بشكل عام غير مقبولا، ومثل هذه الأفعال لا يتغاضى عنها أو تغتفر بأي حال من الأحوال".

وأكمل البيان :"واعترف مويس بهذا الأمر فورا، وقام بشكل استباقي بإطلاع رئيس النادي واعتذر للمراسلة".

وتابع :" وتحدث النادي مع شخصية بارزة في هيئة الإذاعة البريطانية والمراسلة شخصيا، ليعرب عن أسفه الشديد عما حدث".

وحدثت الواقعة بعدما تعادل سندرلاند مع بيرنلي سلبيا يوم 18 مارس الماضي، عندما قامت مراسلة البي بي سي بسؤال مويس عما إذا كان تواجد رئيس النادي ومالكه إليس شورت أضاف الضغط على عاتقه.

وأكمل البيان :" تم التعامل مع الأمر بأقصى قدر من الجدية منذ البداية كما ان الإجراء السريع والحاسم الذي اتخذته إدارة النادي والمدرب في ذلك الوقت تضمن حل المسألة على نحو يرضي المراسلة وبي بي سي، والذي كان الهدف الأساسي".

وتابع ابليان :" مع موافقة المراسلة والبي بي سي بأن الإجراء المناسب قد اتخذ في وقتها، يواصل النادي دعمه لديفيد في منصبه كمدير فني لفريق سندرلاند".

واعتذر مويس أمام الجميع يوم الاثنين لما صدر منه من كلمات، قائلا إن كلماته كانت غير مناسبة.