أسفرت قرعة الدور نصف النهائي لبطولة دوري أبطال أوروبا التي أجريت الجمعة في مدينة نيون السويسرية عن مواجهة إسبانية خالصة بين ريال مدريد حامل اللقب وجاره أتلتيكو مدريد في تكرار لنهائي نسخة العام الماضي التي توج بها الملكي، فيما تجمع المباراة الأخرى بين موناكو الفرنسي ويوفنتوس الإيطالي.

أتلتيكو يتوعد الريال

أكد كليمنتي فيافيردي مدير نادي أتلتيكو مدريد أن فريقه تمكن من تجاوز الثقل النفسي لهزيمته في نهائي دوري أبطال أوروبا مرتين على يد جاره ريال مدريد الذي أوقعته قرعة هذا الموسم في مواجهة أخرى معه في نصف نهائي البطولة، مؤكدا أن المفتاح يكمن في التأقلم على مجريات الأمور في مبارتي الذهاب والإياب كل على حدة.

وقال فيافيردي عقب انتهاء القرعة "أعتقد أن المبارتين ستكونان مختلفتين، وما ينبغي فهمه هو ضرورة التأقلم على مجريات الأمور في كل لقاء وقراءة كل مباراة منهما".

واشار المسئول بنادي الأتلتي إلى أن الفرق الأربعة التي بلغت نصف النهائي "قوية للغاية"، لذلك أكد أن فريقه لم يكن يفضل مواجهة خصم عن آخر.

وأكد فيافيردي أن مباراتي النهائي اللتين خسرهما أتلتيكو مدريد أمام الريال في عامي 2016 و2014 في ميلانو ولشبونة على الترتيب، لن يكون لهما ثقل نفسي على نصف النهائي هذا العام، معتبرا أن لاعبي الروخيبلانكوس تمكنوا من تجاوز هاتين الهزيمتين.

وأردف "إنهم يدركون حجم الجهد والتضحية من أجل الوصول إلى هذه المرحلة".

الريال يعترف بصعوبة قبل النهائي

من جهته قال إميليو بوتراجينيو، مدير العلاقات المؤسسية بنادي ريال مدريد، إن أتلتيكو سيخوض هذا الدور وهو في حالة جيدة جدا مثله مثل الميرينجي.

وأضاف بوتراجينيو "نحن نعرفهم جيدا جدا. هذا الموسم الرابع على التوالي الذي نواجه فيه أتلتيكو مدريد في دوري الأبطال الأوروبي. إنه منافس بالغ الصعوبة، دفاعه صلب وجيد جدا، ولكن تأهلنا لنصف النهائي بعد مواجهة صعبة أمام بايرن ميونخ يجعلنا سعداء".

وأضاف "تنقصنا خطوة وهي الأصعب، وسنبذل قصارى جهدنا لكي نتأهل إلى النهائي الذي نتوق له كثيرا".

كما يرى أن "أتلتيكو يخوض هذا الدور وهو في حالة جيدة جدا ونحن كذلك أيضا" رغم أن الفريقين مازال أمامهما خوض مباريات في الليجا قبيل ذهاب نصف النهائي المقرر أن يقام أوائل الشهر المقبل.

وأبرز أن التشامبيونز ليج تمثل منافسة عريقة وهامة لذا على اللاعبين بذل كل ما في وسعهم لكي يتمكنوا من تحقيق الهدف المتمثل في التأهل للنهائي، على أمل أن يتوج ريال مدريد بلقب البطولة للمرة الـ12 في تاريخه.

وقال "ستكون مباراتان بهما الكثير من المنافسة.. أتلتيكو مدريد لن يتهاون لذا فإن علينا أن نكون في أفضل مستوياتنا ونثق في لاعبينا الذين قادونا إلى هذا الدور وأدخلوا سعادة كبيرة في نفوسنا".

وحول خوض لقاء الإياب خارج معقل الريال وعما إذا كان سيؤثر على الفريق، رد بوتراجينيو "لا يمكن معرفة الأمر. خوض الإياب على أرض الفريق قد يمثل ميزة معينة، ولكن الأمر يعتمد على نتيجة لقاء الذهاب. يجب أن نكون حازمين ونحقق نتيجة جيدة (في الذهاب) لكي نتمكن من الدفاع في فيستني كالديرون".

وذكر ما حدث في 2014 عندما خاض الريال لقاء الإياب على معقل بايرن ميونخ ولكن حينها تأهل الفريق إلى النهائي.

وأشار إلى أن أتلتيكو "يستغل أخطاء المنافس بشكل جيد جدا، ولديه لاعبون كبار في مراكز مختلفة كما أن دفاعه صلب جدا وتدخل شباكه القليل من الأهداف".

وأكد أن هذا النوع من المواجهات الإقصائية يتطلب "مستوى تركيز مثالي وعدم ارتكاب أخطاء، فالأخطاء يكون ثمنها باهظا". 

حذر في يوفنتوس

وفي سياق متصل قال بافل نيدفيد، نائب رئيس نادي يوفنتوس الإيطالي، إن موناكو، فريق شاب جدا، معربا عن قناعته بأن اليوفي قادر على تخطي عقبة موناكو، مشيرا إلى أن المنافسات الأوروبية لا تحتمل الخسارة مطلقا.

وأضاف "ينتظرنا فريق شاب جدا، هم يركضون كثيرا في الملعب وهذا ما يكون دوما أمرا معقدا".

ويرى نيدفيد أنه من الصعب تحديد أي منافس يكون أفضل من الآخر في التشامبيونز ليج، مبينا "آمل وأعتقد أننا سنكون جاهزين لهذه المواجهة بأقصى قوتنا".

وكان اليوفي قد تأهل إلى قبل نهائي دوري الأبطال بالفوز على برشلونة في ربع النهائي بثلاثية بيضاء ذهابا والتعادل سلبيا في الإياب.

وأبرز نيدفيد أن اليوفي عازم على التأهل إلى نهائي التشامبيونز ليج. 

موناكو يسعى للثأر

وأكد فاديم فاسيليف، نائب رئيس نادي موناكو الفرنسي، أن الفريق سيسعى للثأر من يوفنتوس في نصف نهائي دوري الأبطال الأوروبي لكرة القدم، بعد أن تمكن فريق "السيدة العجوز" من الفوز عليه في ربع نهائي البطولة نفسها عام 2015.

وتابع "منذ عامين كانوا أقوياء جدا والآن هم أكثر قوة، ولكننا كذلك نحن أيضا. تلك المواجهة الإقصائية تحددت عبر التفاصيل الصغيرة".

وأقر بأن اليوفي سيكون خصما صعبا نظرا لأسلوب لعبه ولكنه قال في الوقت نفسه إنها ستكون مواجهة جيدة، مبينا "سنواجه يوفنتوس بكل قوتنا.. في هذا الدور من المنافسة أي خصم يكون صعبا".

وطالب فاسيليف، الذي كلفه مالك موناكو برئاسة النادي، المشجعين بدعم الفريق لتكرار الأجواء التي حدثت الأربعاء أمام بروسيا دورتموند الألماني في إياب رئع نهائي التشامبيونز ليج.