بات مصير خاميس رودريجيز لاعب ريال مدريد محل شك في أوساط كرة القدم العالمية بعدما عجز اللاعب عن حجز مكان أساسي في الفريق تحت قيادة زين الدين زيدان.

لم يتمكن اللاعب الكولومبي المنضم لريال مدريد في صيف 2014 من الحصول على ثقة زيدان حتى في غياب عناصر من الخط الأمامي بالأخص جاريث بيل الذي غاب طويلا للإصابة.

نال رودريجيز فرصة أكبر للمشاركة منذ شهر فبراير حين قرر زيدان تدوير اللاعبين، واستطاع اللاعب خلال اخر 10 مباريات شارك فيها بالليجا أن يسجل 7 أهداف ويصنع 3.

وقال أحد أفراد لراديو إسبانيا عن رأيه بشأن مستقبل اللاعب :"اتمنى أن يرحل وينضم لأحد الأندية ليلعب بشكل منتظم في المباريات، بدلا من أن يستمر في ريال مدريد ويبقى بديلا."

وخرج رودريجيز من مباراة إشبيلية الماضية بعدما تم استبدلها وصفق للجماهير، فيما وصفه البعض بأنه وداع من اللاعب لسانتياجو برنابيو.

فكرة رحيل رودريجيز بشكل مبدئي تنال اهتمام مانشستر يونايتد الباحث عن استعادة مجده من جديد ويسعى لصناعة فريق قادر على المنافسة في الدوري الانجليزي، وتشيلسي الذي سيشارك الموسم المقبل في دوري أبطال أوروبا.

يعد رودريجيز خيار ثان بالنسبة لمورينيو بعد أنطونيو جريزمان، إذ أن المدرب البرتغالي يبحث في المقام الأول عن لاعب يمتلك قدرة على من ناحية الجهد داخل الملعب، وهو المتوفر في اللاعب الإسباني أكثر منه لدى رودريجيز.

قد يعتبر تشيلسي رودريجيز بديلا جيدا لايدين هازارد في حال رحيله حيث يهتم ريال مدريد بخدمات اللاعب البلجيكي، وربما يكون هناك صفقة تبادلية في النهاية إذا أصر على الرحيل.

في المقابل زيدان المدير الفني لريال مدريد نفى إحتمال رحيله عن الفريق قائلا ما تفسيرات البعض لتحية اللاعب من الجماهير جاء بشكل خاطئ.