رغم خسارة لقب الدوري، ثمن المدير الفني لويس إنريكي الذي خاض آخر لقاء له مع برشلونة على ملعب كامب نو أمام إيبار (4-2) بشكل إيجابي حقبته مع النادي الكتالوني.

وقال لويس إنريكي في مؤتمر صحفي بعد المباراة الاخيرة بالدوري "بدون هذا النوع من اللاعبين وبدون كل هؤلاء الاشخاص من المستحيل الوصول إلى تلك الالقاب، جئت لكي أكون بطلا وقد كان، جئت للفوز ببطولات، وحققت ذلك. فعلت ذلك بطريقتي وبأسلوبي. ليس لدي ما ألوم نفسي عليه".

وترك إنريكي ميراثه مع البرسا "للناس للحكم عليه"، مشيرا إلى "حب اللاعبين والنادي والجماهير" طوال المواسم الثلاثة الاخيرة.

وقال "اعتبر نفسي محظوظا لأن هذا النادي وثق في، سواء في مرحلتي كلاعب أو كمدرب. التقييم فقط يمكن أن يكون إيجابيا".

واعتبر لويس إنريكي أن ريال مدريد "الفائز المستحق" للدوري، وأعرب عن اسفه لعدم "انتظام" أداء فريقه وبخاصة في بداية الليجا.

وعن مباراة إيبار التي انتفض فيها فريقه بعد تأخره بهدفين، اعتبر ذلك "دليلا آخر" على الروح المقاتلة للاعبيه.

وقال "إنها دليل على ما هو عليه هذا الفريق وقدرته على عدم الاستسلام. الجمهور يدعمنا وقد استمتع".

وبعد خسارة لقب الدوري، ينافس البرسا على البطولة الوحيدة المتبقية بخوضه نهائي كأس الملك السبت المقبل أمام ألافيس على ملعب فيسنتي كالديرون في مدريد، حيث سيخوض لويس إنريكي مباراته الاخيرة كمدرب للفريق.

وأكد في هذا الاطار أن الفريق الكتالوني يحلل منذ شهر طريقة لعب الافيس الذي وصفه بأنه "اكتشاف" الموسم مع إيبار