حملت الجولة 38 والأخيرة من "السيري آ" إثارة بالغة فيما يتعلق بصراع البقاء بعدما استغل كروتوني تعثر منافسه المباشر إمبولي بالخسارة أمام باليرمو ليهزم لاتسيو ويضمن البقاء في دوري الدرجة الأولى الإيطالي لكرة القدم.

وعلى ملعب "رينزو باربيرا" فرط إمبولي في فرصة البقاء بالدرجة الأولى بعدما سقط في فخ الهزيمة بهدفين مقابل واحد أمام مضيفه باليرمو.

انتظر الفريقان حتى الشوط الثاني، ليتقدم أصحاب الأرض بهدفين حملا توقيع المقدوني إيليا نستوروفسكي في الدقيقة 76 وبرونو هنريكي في الدقيقة 84.

بينما سجل رادي كرونيتش هدفا شرفيا لإمبولي في الدقيقة 87 ولكنه لم يشفع له من أجل تغيير النتيجة.

وكان يكفي إمبولي تحقيق الفوز بأي نتيجة من أجل ضمان البقاء رسميا، ولكنه تجرع مرارة الهزيمة ليصبح رصيده 32 نقطة في المركز الثامن عشر ويرافق كل من باليرمو، التاسع عشر، وبيسكارا، الأخير، لـ"السيري بي".

أما كروتوني فاستغل الفرصة جيدا وفاز على ضيفه لاتسيو بنتيجة (3-1) على ملعب "إيزيو سكيدا".

أنهى أصحاب الأرض الشوط الأول متقدمين بهدفين لواحد حيث تقدم لهم كل من أندريا ناليني ودييجو فالشينيلي في الدقيقتين 14 و22 على الترتيب.

بينما قلص المهاجم الدولي شيرو إيموبيلي الفارق لـ"نسور" العاصمة قبل نهاية الشوط بثلاث دقائق من ركلة جزاء.

وفي الشوط الثاني، عاد ناليني لهز الشباك مجددا بالهدف الثاني له والثالث لفريقه في الدقيقة 60.

ولعب لاتسيو منقوصا من لاعب منذ الدقيقة 42 بعد طرد مدافعه الأنجولي بارتولوميو جاسينتو 'باستوس' بالبطاقة الصفراء الثانية.

وبهذا الانتصار الثمين يقفز كروتوني للمركز السابع عشر بعدما رفع رصيده للنقطة 34 وبفارق نقطتين أمام إمبولي، الثامن عشر.

في المقابل، تجمد رصيد لاتسيو عند 70 نقطة يحتل بها المركز الخامس ويضمن التواجد في دور المجموعات بالدوري الأوروبي في الموسم المقبل.

وفي مباراة عامرة بالأهداف، حقق تورينو فوزا كبيرا على حساب ضيفه ساسولو بخمسة أهداف مقابل ثلاثة على ملعب "تورينو الأوليمبي".

وضع لوكاس بويي تورينو في المقدمة مبكرا وبعد ست دقائق فقط، قبل أن يرد الضيوف بعدها بثمان دقائق بهدف التعادل عبر الفرنسي جريجوري ديفريل.

إلا أن دانييلي باسيلي تقدم مجددا لأصحاب الأرض في الدقيقة 22 ، قبل أن يعود ديفريل ويسجل الهدف الثاني له ولفريقه قبل النهاية بخمس دقائق.

وعندما كان الشوط يلفظ أنفاسه الأخيرة، سجل لورينزو دي سيلفستري الهدف الثالث لتورينو في الدقيقة 45.

وفي الشوط الثاني، أضاف الإسباني ياجو فالكي رباعية أصحاب الأرض في الدقيقة 57 ، قبل أن يختتم المهاجم المتألق أندريا بيلوتي الخماسية في الدقيقة 79.

ثم عاد ديفريل من جديد ويسجل الهدف الثالث له "هاتريك" ولفريقه قبل النهاية بثمان دقائق.

وبهذا الانتصار الكبير يرتفع رصيد "التورو" لـ53 نقطة لينهي المسابقة في المركز التاسع، بينما ظل رصيد ساسولو عند 46 نقطة في المرتبة الـ12.

واقتنص فيورنتينا نقطة من براثن ضيفه بيسكارا، الهابط للدرجة الثانية، بعدما قلب تأخره بهدفين لتعادل قاتل بهدفين لمثلهما على ملعب "أرتيميو فرانكي".

فاجئ بيسكارا الجميع وأنهى الشوط الأول متقدما بالهدف الذي سجله جيانلوكا كابراري في الدقيقة 15.

ومع بداية الشوط الثاني، واصل الضيوف مفاجآتهم وسجلوا هدفا ثانيا بحلول الدقيقة 65 عبر الفرنسي جان-كريستوف باهيبيك.

ولكن ذلل ريكاردو سابونارا الفارق سريعا لـ"الفيولا" بعدها بدقيقة، قبل أن يقتنص الأوروجوائي ماتياس فيسينو هدف التعادل قبل النهاية بثلاث دقائق.

وبهذا يصبح رصيد فيورنتينا 60 نقطة ويأتي ثامنا، فيما ظل بيسكارا في قاع الترتيب برصيد 18 نقطة ويرافق باليرمو وإمبولي للدرجة الثانية.

وأكرم إنتر ضيافة أودينيزي وأمطر شباكه بخمسة أهداف لاثنين على ملعب "جوسيبي مياتزا".

أنهى "النيراتزوري" المباراة نظريا في شوطها الأول وتقدم بثلاثة أهداف عبر إيدر والثنائي الكرواتي إيفان بيريشيتش ومارسيلو بروزوفيتش في الدقائق 5 و18 و36 على الترتيب.

وفي الشوط الثاني عاد إيدر لتسجيل الهدف الثاني له والرابع لإنتر في الدقيقة 54.

بينما سجل أندريا باليتش الهدف الأول للضيوف في الدقيقة 76 قبل أن يضيف جابرييل أنيلا الهدف الخامس لأصحاب الأرض بالخطأ في مرماه في الدقيقة 79.

ثم سجل دوفان زاباتا هدفا ثانية لأودينيزي في الدقيقة الأخيرة من عمر اللقاء.

وبهذا الانتصار الشرفي، التاسع عشر هذا الموسم، يرفع إنتر رصيده من النقاط لـ62 في المركز السابع، فيما تجمد رصيد أودينيزي عند 45 نقطة في المركز الـ13.

وبعد إسدال الستار على الموسم الكروي في إيطاليا، توج يوفنتوس باللقب السادس له على التوالي، الـ33 في تاريخه (رقم قياسي)، ليتأهل رفقة روما لدور المجموعات بدوري الأبطال في الموسم المقبل بينما سيخوض نابولي، الثالث الدور التمهيدي.

وبعدما أنهيا المسابقة في المركز الرابع والخامس على الترتيب، سيشارك كل من أتالانتا ولاتسيو في دور المجموعات بالدوري الأوروبي، فيما سيخوض ميلان الدور التمهيدي بعدما حل سادسا.

وفيما يتعلق بمنطقة الهبوط، رحل كل من إمبولي وباليرمو وبيسكارا للدرجة الثانية.