أكد حارس مرمى فريق بورتو البرتغالي، إيكر كاسياس، أن "جيانلويجي بوفون (حارس بوفنتوس) يستحق الفوز بالتشامبيونز ليج، لكنني سأدعم ريال مدريد".

وفي مقابلة مع صحيفة (جازيتا ديلو سبورت)، كشف كاسياس عن رؤيته لنهائي دوري أبطال أوروبا المقرر السبت المقبل بين ناديه السابق ريال مدريد الذي لعب فيه لـ16 عاما، ويوفنتوس، قائلا إن الفريق الإيطالي "يستحق الفوز بهذه النسخة من التشامبيونز لكنني سأدعم الريال. إنه أمر واضح لأنه فريقي".

وأشاد كاسياس بحارس اليوفي، موضحا "لقد قدم عاما رائعا وأثبت في عمره الـ39 عاما أنه يستطيع مواصلة كونه حارسا كبيرا".

واعتبر أن "يوفنتوس دائما ما كان جيدا دفاعيا، لكنه أيضا الآن جيد هجوميا. مع جونزالو إيجوايين، وباولو ديبالا وماريو ماندزوكيتش، يحظى اليوفي بخط هجوم خطير. ريال مدريد أيضا جيدا للغاية في وجود كريستيانو رونالدو لكنه يمتلك دفاعا مثاليا".

وأضاف "أرى أن يوفنتوس أكثر صلابة، ستكون مباراة 50-50".

وعن سؤاله حول ما إذا كان يروق له اللعب في الدوري الإيطالي، أجاب كاسياس بأنه خيار مثير للاهتمام بالنسبة له.

وأعرب كاسياس عن رغبته في أن يفوز مواطنه الإسباني سيرخيو راموس بجائزة الكرة الذهبية، الأمر الذي لم يحدث منذ 57 عاما حينما حصل عليها الإسباني لويس سواريز.

وأكد "أرغب في أن يفوز بالجائزة لاعب إسباني على سبيل المثال سيرخيو راموس. فوزنا بها مرة واحدة في ستينيات القرن الماضي. وحظينا بخيارات الفوز بها مع راؤول جونزاليس وتشافي هيرنانديز وأندريس إنييستا وفرناندو توريس والآن سيرخيو".

وأضاف "أتمنى أن يفوز بها راموس لكن سيفوز بها مجددا رونالدو ولا سيما إذا فاز ريال مدريد بلقب دوري الأبطال" هذا العام.

واعتبر كاسياس أن زميله السابق بالملكي، رونالدو، أنه على الرغم من عمره الـ32 عاما، فإنه لا يزال يتمتع بلياقة ممتازة.

وذكر بأن "الدون" بينما كان معه بالفريق، كانت "لديه طموحات كبيرة لدرجة أنه لم يستطع فهم فكرة الراحة رغم نصائح الفريق له".

وفي ختام تصريحاته، تحدث عن وضع منتخبه الإسباني بمجموعة تصفيات أوروبا المؤهلة لمونديال روسيا 2018 حيث يتنافس مع المنتخب الإيطالي على صدارة المجموعة، قائلا إن "المركز التاني تقريبا يؤهل أيضا للمونديال. الأمر يعتمد على هوية المنافس أمامك قد يكون خصما صعبا. ودائما ما يجب أخذ الحيطة أمام إيطاليا".

واختتم كاسياس المقابلة قائلا إنه "لم يترك المنتخب" وأنه يرغب في الانضمام لقائمة مدرب الماتادور جولين لوبيتيجي، القادمة.