أعلن اتحاد الكرة المصري عن مقاطعته لشبكة قنوات بي إن سبورتس وكافة القنوات القطرية بصورة رسمية، وذلك بناء على موقف القيادة السياسية في مصر.

وكانت مصر قد قررت قطع العلاقات مع قطر خلال الساعات الماضية، قبل أن يقرر ناديي الأهلي والزمالك مقاطعة شبكة قنوات بي إن سبورتس.

ونشر اتحاد الكرة المصري بياناً رسمياً، أوضح خلاله مقاطعة القنوات الرياضية القطرية سواء عن طريق التعامل مع برامجها أو التجاوب مع ما تعرضه عبر شاشاتها.

وجاء بيان اتحاد الكرة كالتالي:

" كان الاتحاد المصري لكرة القدم وسيظل جزءا أصيلا من الحركة الوطنية ملبيا على الدوام نداء الوطن، يقتدي في ذلك بقيادة بلاده الحكيمة ممثلة في سيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي الذي لم يلن يوما في مواجهة الفاسدين أو العملاء والخونة.

ولأن الاتحاد المصري لم يتخل يوما عن آداء دوره الوطني، ولم يتخلف يوما عن الوفاء بواجباته نحو بلده، فإنه في هذه اللحظات الفارقة ، يعلن تأييده المطلق لما اتخذته القيادة السياسية من خطوات مدروسة طال انتظارها كثيرا، نحو كيان حاول مرارا وتكرارا النيل من وحدة شعبنا واستقرار بلادنا، ولم يستجب لنصيحة أو يردعه ضمير حي.

وتماشيا مع هذه الخطوات الوطنية فإن الاتحاد المصري لكرة القدم، يهيب بأسرة الكرة المصرية بأنديتها وكياناتها وجماهيرها الوفية وقف التعامل فورا مع القنوات الرياضية القطرية، بكل الصور التعاقدية أو التعامل مع برامجها أو التجاوب مع ما تعرضه شاشاتها، وذلك كتعبير رافض للسلوك القطري في التعامل مع قضايا الأمة من جهة، ومن جهة أخرى دعما وتأييدا للموقف الذي أعلنته القيادة السياسية.

والاتحاد المصري لكرة القدم إذ يهيب بكل المنتسبين لأسرة كرة القدم المصرية أن يخطوا هذه الخطوة، فإنه يعلن ثقته أيضا في أن عشرات الملايين من جماهير الكرة المصرية لن تتوانى في الوقوف صفا واحدا  خلف قيادتها السياسية ، حفاظا على بلادنا من كل غادر أو خائن يحاول الاقتراب من أمنها وسلامتها ".