أعرب الإتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا"، اليوم الخميس، عن رضاه عن الخطوات الأولى التي قطعتها تقنية "المقاطع المصورة" التي تساعد الحكام في ضبط قرارتهم التحكيمية خلال المباريات، مؤكدا على رغبته في تطبيق هذه التقنية خلال مونديال روسيا 2018.

وقال ماسيمو بوساكا، رئيس لجنة التحكيم بالفيفا: "نحن سعداء للغاية بالنتائج في مونديال الشباب تحت 20 عاما بكوريا الجنوبية، تم تطبيق التكنولوجيا في بطولتين للفيفا وهي في الحقيقة تساعد على اتخاذ القرارات خلال المباريات، الحكام الأفضل يتعلمون بسرعة كيف يقومون باستحدامها، الهدف هو تطبيق هذا النظام في روسيا 2018".

وستكون بطولة كأس القارات، التي تنطلق السبت، هي محل التجربة الثالثة لتكنولوجيا "الفيديو" في البطولات التابعة للفيفا بعد تطبيقها في مونديال الأندية في العام السابق ثم مؤخرا في مونديال الشباب بكوريا الجنوبية.

واستخدمت تكنولوجيا الفيديو، المسماة "فار" خلال بعض المباريات الودية الدولية وتنتظر تجربتها أيضا في عدة بطولات محلية.

وأوضح بوساكا، اليوم الخميس، في مؤتمر صحفي بملعب كريستوفسكي بمدينة سان بطرسبرج، التي تستضيف بعد غد السبت المباراة الافتتاحية لكأس القارات بين روسيا ونيوزيلاندا، أن تقنية الفيديو ليس من أهدافها تصحيح جميع القرارات غير العادلة في كرة القدم، ولكنها ستتدخل في المواقف التي تثير شكوك كبيرة.

وقال بوساكا: "إنها ليست مثل تكنولوجيا خط المرمى التي تعتمد على وجود ألة تحدد إذا ما كانت الكرة دخلت المرمى أم لا".

ومن جانبه، أكد اللاعب الهولندي السابق ماركو فان باستن، مدير التطوير الفني في الفيفا، أنه ليس دائما يمكننا تحديد إذا كان الشيء أبيضا أو أسودا، وأضاف قائلا: "لن نقضي على التأويلات أو النقاشات، الأمر يتعلق بتفادي الأخطاء الواضحة والفضائح".

وأشار بوساكا إلى أن "فار" هي تكنولجيا جديدة تحتاج إلى وقت، رغم إشادته بنتائج تطبيق هذه التكنولوجيا في مونديال الشباب الأخير، الذي فازت به إنجلترا مطلع الأسبوع الجاري.

وطبقا للإحصائيات، شهد مونديال كوريا الجنوبية تدخل تقنية الفيديو لتصحيح بعض الأخطاء خلال 12 من أصل 52 مباراة في البطولة.

واستطرد بوساكا قائلا: "إنها حالات تحدد بقاء أو خروج أحد الفرق".